درعا.. مقتل عنصر سابق في صفوف المعارضة تحت التعذيب

تاريخ النشر: 30.11.2020 | 22:22 دمشق

درعا - خاص

بعد اعتقال دام أكثر من عامين ونصف، أبلغت قوات النظام اليوم الإثنين، ذوي الشاب زياد الغرير بأنه توفي تحت التعذيب في سجن صيدنايا.

وأفادت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا بأن الشاب المنحدر من بلدة الغازية الشرقية، تم اعتقاله في بلدة صيدا، بعد سيطرة قوات النظام على كامل محافظة درعا في شهر تموز من العام 2018.

وأوضحت المصادر أن الشاب كان مقاتلاً سابقاً في صفوف المعارضة، وتم اعتقاله رغم إجرائه عملية تسوية إبان سيطرة النظام على المحافظة.

cfaff322-f69b-42d7-b2cb-faef503c56d2.jpg
الشاب زياد الغرير

يذكر أن قوات النظام كانت قد سلمت في 21 من الشهر الجاري جثة الشاب معاذ عطا الصمادي لذويه في بلدة صماد التابعة لمنطقة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، بعد إعدامه ميدانياً.

اقرأ أيضاً:  استمرار عمليات الاغتيال بحق من أجروا تسويات مع النظام في درعا

وبحسب مصادر مقربة فإن الصمادي تم تحويله من فرع الأمن السياسي في درعا إلى فرع التحقيق في الميسات بدمشق ثم إلى سجن صيدنايا العسكري وحكم عليه من قبل محكمة الإرهاب بالإعدام بتهمة الخيانة.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا