درعا.. محاولة اغتيال لـ مقاتل سابق أجرى "تسوية" مع نظام الأسد

تاريخ النشر: 24.02.2021 | 05:46 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، ليل الثلاثاء - الأربعاء، بأنّ مقاتلاً سابقاً في الجيش السوري الحر أجرى تسوية مع نظام الأسد، تعرّض لـ محاولة اغتيال في ريف درعا.

وقالت المصادر إنّ مجهولين أطلقوا الرصاص بشكل مباشر، ليلاً، على "وائل أبو سالم" على طريق بلدتي الحراك - ناحتة شرقي درعا، مضيفةً أنّه أحد مقاتلي فصيل "ألوية العمري" في الجيش الحر سابقاً، والذي أجرى تسوية مع نظام الأسد وانضوى لاحقاً في صفوف "الفرقة الرابعة".

وعمِل "سالم" - وفق المصادر - مع "الفرقة الرابعة" لـ مدة عامين بعد انضمامهِ إليها، منتصف العام 2018، مشيرةً إلى أنّ الأهالي في ريف درعا تتهمه بالعمل ضمن مجموعات "خطف وسلب" تنتشر في المنطقة.

وفي وقتٍ سابق أمس، قتل "عمار عارف محاميد" برصاص مجهولين في حي "طريق السد" بمدينة درعا، وكان يعمل سابقاً في صفوف "فرقة 18 آذار" التابعة للجيش الحر، كما قتل "أحمد راضي اليوسف" بطريقة مماثلة في "حي المحطة" بالمدينة.

اقرأ أيضاً.. فلتان أمني واستمرار عمليات الاغتيال في درعا

يشار إلى أنّ محافظة درعا تشهد عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة قوات نظام الأسد عليها بدعم روسي وإيراني، في شهر تموز عام 2018، ويوجّه ناشطون أصابع الاتهام إلى أجهزة أمن "النظام" وميليشياته، التي تشنّ حملات اعتقال مستمرة تطول مدنيين وعسكريين ومسؤولين سابقين في الجيش الحر.

 

مقالات مقترحة
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام