درعا.. مبادرات أهلية لمواجهة انتشار فيروس كورونا

تاريخ النشر: 13.12.2020 | 08:51 دمشق

درعا - خاص

أعلن وجهاء مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي البدء بتشغيل وحدة تعبئة أسطوانات الأوكسجين لتزويد المصابين بفيروس كورونا بها، وذلك بعد زيادة أعداد المصابين بالفيروس في المنطقة.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا فجر اليوم الأحد، إنَّ أهالي بلدة جاسم جمعوا تبرعات لـ "شراء 10 أسطوانات أوكسجين بعد تزايد عدد الإصابات بشكل كبير في البلدة"، وفي بلدة الكرك الشرقي تعاون الأهالي على جمع مبلغ "20 مليون ليرة سورية بهدف شراء 30 أسطوانة أوكسجين بالإضافة إلى معقمات ووسائل الوقاية لطلاب المدارس".

وتابع أن أعداد الإصابات والوفيات بفعل بفيروس كورونا "تزداد" في مدن وبلدات محافظة درعا، دون اتخاذ مديرية الصحة التابعة للنظام أي من إجراءات وقائية.

اقرأ أيضاً: بعد عجز النظام عن تأمينه أهالي درعا يشترون وحدة لتعبئة الأوكسجين

وسجلت درعا "أكثر من 50 حالة وفاة" بعد أن نشط الفيروس خلال الأسابيع الماضية في قرى وبلدات الكرك وجاسم وتسيل والغارية ونصيب والحارة.

وأعلن الأهالي في المحافظة عن إلغاء جميع حفلات الأفراح والمناسبات والتجمعات، بغية التصدي للفيروس وتقليص عدد الإصابات.

وأدخل أهالي بصرى الشام في الـ 25 من الشهر الفائت وحدة لإنتاج وتعبئة الأوكسجين، لمواجهة فيروس كورونا، وذلك بعد حملة التبرعات التي أطلقها أهالي المدينة والقرى المحيطة بها، حيث تمكنوا من جمع 300 مليون ليرة سورية بهدف شراء وحدة لإنتاج الأوكسجين.

وفي نهاية الشهر الفائت وزعت لجنة التصدي لفيروس كورونا في مدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي على مدارس المدينة والقرى والتجمعات المجاورة مواد معقمة وأجهزة لقياس الحرارة بهدف التصدي للوباء.

اقرأ أيضاً:  بجهد ذاتي أهالي بصرى الشام يتصدون لكورونا (صور)

وتشكلت اللجنة في مدينة بصرى الشام في شهر آب الفائت، حيث تمكنت من شراء وحدة لإنتاج وتعبئة الأوكسجين، وذلك بعد حملة التبرعات التي أطلقها أهالي المدينة والقرى المحيطة بها، والتي تمكنوا خلالها من جمع مبلغ 300 مليون ليرة سورية.

وشُكلت هذه اللجنة بعد عجز مديرية الصحة التابعة للنظام عن تأمين أسطوانات الأوكسجين والمواد الطبية والوقائية بعد انتشار فيروس كورونا في مدن وبلدات درعا بشكل كبير مؤخراً .