درعا.. لؤي العلي يطالب الأهالي بترميم مبنى "أمن الدولة" على نفقتهم الخاصة

تاريخ النشر: 14.10.2021 | 19:01 دمشق

آخر تحديث: 15.10.2021 | 10:04 دمشق

إسطنبول - متابعات

طالب العميد لؤي العلي رئيس فرع الأمن العسكري التابع للنظام في درعا، الأهالي في بلدة الشجرة بترميم مبنى أمن الدولة على نفقتهم الشخصية، مهدداً المواطنين بتفجير منازلهم في حال الرفض.

وقال مصدر خاص لموقع "تجمع أحرار حوران"، إنّ العلي استدعى مساء أمس الأربعاء، وجهاء منطقة حوض اليرموك إلى اجتماع في مدينة درعا للحديث عن تفجير مبنى أمن الدولة بالعبوات الناسفة في بلدة الشجرة.

وأوضح المصدر أنّ الاجتماع حضره اللواء حسام لوقا رئيس اللجنة الأمنية في درعا، والذي هدد بتفجير جميع المنازل المحيطة بالمبنى، في حال لم يتم تجهيزه بشكل كامل وإعادته بشكل أفضل مما كان عليه، مشيراً إلى أنّ الوجهاء أجابوا بعدم تحملهم المسؤولية تجاه نتائج تفجير المبنى.

وبحسب المصدر، فإن لوقا حمّل الوجهاء مسؤولية الاستهداف، لكونهم "وافقوا على عملية التسوية الأخيرة في بلداتهم، مشدداً على ضرورة إعادة تفعيل البناء في المنطقة، حتى ولو اضطر الوجهاء إلى بيع منازلهم وممتلكاتهم العقارية".

وأضاف أنه "يجب على الوجهاء إخبار اللجنة الأمنية، بأسماء أي شخص يحمل السلاح في المنطقة، أو يقوم بأية أعمال ضد الوحدات العسكرية، لتفادي مثل ما حصل في بلدة الشجرة، لكونهم يتحملون المسؤولية في كل ما يجري"، وفقاً لما نقله المصدر عن "لوقا".

ويوم أمس الأربعاء، استهدف مجهولون بعبوة ناسفة مبنى يتبع لفرع أمن الدولة التابع لنظام الأسد في بلدة الشجرة في منطقة حوض اليرموك غربي درعا.

وبحسب مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا فإن خسائر كبيرة حصلت ضمن المبنى الذي كانت قوات النظام بدأت منذ نحو أسبوع في ترميمه لإعادة اتخاذه مقراً لها، بعد أن خرج من الخدمة منذ بداية الثورة السورية.

وبعد الانفجار مباشرة، دهمت قوات النظام بلدة المزيريب واعتقلت شخصاً من أهالي قرية زيزون يدعى "نذير الحشيش" كما دهمت بلدة اليادودة وتل شهاب دون ورود معلومات عن أي اعتقالات فيها.

يشار إلى أنّ قوات النظام أنشأت نهاية الشهر الماضي، مركز تسوية في بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، لعدد من المطلوبين في كلٍ من قرى وبلدات الشجرة وعابدين وبيت آرة ونافعة والقصير وجملة.