درعا.. قوات النظام تبلغ أهالي شاب بوفاته بعد اعتقاله لمدة عامين

تاريخ النشر: 18.12.2020 | 21:38 دمشق

درعا - خاص

أبلغت قوات النظام اليوم الجمعة، ذوي الشاب ثائر عياش من بلدة جمرين التابعة لمدينة بصرى الشام في ريف درعا الشرقي بضرورة استلام أوراق ابنهم الذي توفي في سجون النظام، بعد اعتقاله لمدة عامين.

وقالت مصادر خاصة لتلفزيون سوريا إن عياش شرطي منشق عن وزارة الداخلية منذ العام ٢٠١٢، وقام بتسليم نفسه لقوات النظام في الشهر الثاني من العام ٢٠١٩ خلال فترة إصدار عفو رئاسي من قبل بشار الأسد ليستفيد من العفو.

وأضاف المصدر أن عياش سلم نفسه لفرع الأمن السياسي بدرعا ليتم سوقه إلى فرع التحقيق والمعروف بالفيحاء بالعاصمة دمشق، الذي قضى فيه أكثر من ٦ أشهر قبل أن يتم نقله إلى سجن صيدنايا، وتحويله إلى محكمة الإرهاب العسكرية في دمشق.

16a07da5-4ada-4081-bfe8-1d4f382daaac.jpg

وبحسب المصدر فإنه منذ فترة تم السماح لعائلته بزيارته في سجن صيدنايا، حيث تم إبلاغهم بضرورة عدم زيارته مرة أخرى، وأنه تم الحكم عليه بالإعدام الميداني، لكن التقرير المرفق لشهادة وفاته أفاد بأنه توفي وفاة طبيعية، على خلاف ما قاله ذووه بأنه أعدم ميدانيا.

اقرأ أيضاً: درعا.. "النظام" يسلّم شهادات وفاة لمعتقلين قضوا في سجونه

وكانت قوات النظام قد سلمت في 21 تشرين الثاني جثة الشاب معاذ الصمادي، بعد إعدامه ميدانياً في سجن صيدنايا، كما أبلغت في الثامن من الشهر الجاري ذوي الشاب محمد الكايد المنحدر من بلدة قرفا بوفاة ابنهم تحت التعذيب، وسلمت جثة الشاب محمد الأحمد من بلدة جملة في الرابع من الشهر الجاري بعد اعتقاله لمدة عامين، ليرتفع عدد من قتلوا تحت التعذيب منذ إجراء التسوية في تموز من العام 2018 إلى أكثر من 40 شاباً، في حين ما يزال مصير المئات مجهولاً حتى الآن.

مقالات مقترحة
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"