درعا.. بيان يمنع ارتداء اللثام بسبب ازدياد عمليات الاغتيال

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 23:32 دمشق

إسطنبول ـ خاص

أصدرت عدة مدن وقرى في محافظة درعا، السبت، بيانا منعت فيه ارتداء اللثام أو القناع، بسبب ازدياد عمليات الاغتيال في المنطقة.

وقال مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا إن البيان: "يمنع التجوال ليلا في الأوقات المتأخرة بين الحارات والشوارع الفرعية ضمن البلدات والقرى"، وأكد "أن من يريد الخروج من البلدات عليه إخبار أحد المجموعات الأمنيه والحواجز التي تتبع للفصائل المحلية قبل مغادرة المنزل".

وصدرت هذه البيانات في كل من بلدات "الكرك وصيدا والغارية والمسيفرة والطيبة" وذلك بالتعاون مع مجموعات من الفيلق الخامس، ومجموعة تتبع للأمن العسكري في قوات النظام.

كما يمنع البيان دخول أي شخص غريب إلى البلدات المذكورة بعد الساعة الحادية عشر ليلا و"إن لزم ذلك عليه تسجيل هويته على الحاجز الموجود بمدخل البلدات التابعة للفصائل المحلية ومعرفة وجهته ضمن البلدات"  .

وأشار البيان إلى أن أي مخالفة للقرار ستعرض صاحبها للمحاسبة والمساءلة من قبل المجموعات المحلية.

يأتي ذلك بعد تكرار عمليات الاغتيال، حيث استهدف مجهولون صباح السبت سيارة عسكرية تقل عددا من العناصر التابعين لفرع الأمن العسكري في درعا، وذلك على جسر صيدا بريف درعا الشرقي.

وتم الاستهداف بإطلاق الرصاص على السيارة مما أدى لمقتل الرقيب المتطوع معن نصر بركات، والمنحدر من ريف دمشق بلدة يبرود وإصابة كلا من طليع علي كمال المنحدر من محافظة السويداء ومحمد ناصر بربر والمنحدر من مدينه السلمية بريف حماة.

وتزايدت عمليات الاغتيال في شهر نيسان الماضي، حيث وثق ناشطون مقتل 20 عنصرا من قوات الأسد، بينهم أربعة ضباط برتبة "ملازم"، وأربعة صف ضابط برتبة "مساعد أول"، و 10 مجنّدين، وعنصر متطوع في الجمارك في بلدة الشيخ مسكين.