درعا.. انفجار يستهدف قادة سابقين في الجيش السوري الحر

تاريخ النشر: 20.05.2021 | 23:25 دمشق

إسطنبول - خاص

شهدت بلدة صيدا في ريف درعا، مساء اليوم الخميس، انفجاراً استهدف قادةً سابقين في الجيش السوري الحر، مِن الذين أجروا تسويات مع نظام الأسد وانضموا إلى قواتهِ، شهر تموز 2018.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ عبوة ناسفة - زرعها مجهولون - انفجرت بسيارة قادة سابقين مِن "جيش اليرموك" التابع للجيش الحر سابقاً في درعا، ما أدّى إلى إصابتهما بجروح بالغة.

وأضافت المصادر أنّ الانفجار الذي وقع قرب "مزارع البطل" في صيدا، استهدف كلاً مِن عامر الراضي وضرار الشريف، وينحدران مِن بلدة نصيب جنوب شرقي درعا.

و"الراضي والشريف" منضويان الآن في مجموعة تابعة للأمن العسكري في قوات النظام، ويقودها القيادي السابق في الجيش الحر أيضاً "عماد أبو زريق"، وتشرف - وفق المصادر - على معبر نصيب، الحدودي مع الأردن.

يشار إلى أنّ محافظة درعا ومنذ سيطرة قوات النظام - بدعم روسي وإيراني - عليها، شهر تموز 2018، ما تزال تشهد حالات اغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين تستهدف مقاتلين سابقين في الجيش الحر، كما تستهدف عناصر تابعين لـ"النظام".