درعا.. اغتيال عنصر للأمن العسكري و"النظام" يقصف أحياء سكنيّة

تاريخ النشر: 20.09.2020 | 06:57 دمشق

آخر تحديث: 20.09.2020 | 10:41 دمشق

إسطنبول - خاص

اغتال مجهولون، مساء أمس السبت، أحد العناصر التابعين للأمن العسكري في قوات نظام "الأسد" بمنطقة درعا البلد، لـ تستهدف المجموعات التابعة لـ"الأمن" أحياء المنطقة، بالرشاشات المتوسطة والثقيلة.

وقالت مصادر خاصّة لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ المدعو "محمد أحمد رشيد المسالمة" المنضوي في إحدى الميليشيات المحليّة التابعة للأمن العسكري قتل برصاص مجهولين، مساء أمس، في حي الأربعين بمنطقة درعا البلد.

وردّاً على مقتله، استهدفت ميليشيات محليّة بالرشاشات المتوسطة والمضادات الأرضيّة، حيي الأربعين والمنشية وطريق الأردن وسوق السويدان في درعا البلد، واقتصرت الأضرار على المادية.

وأضافت المصادر أنّ المجموعات التي استهدفت أحياء درعا البلد يتزّعمها كل مِن "مصطفى المسالمة" (الكسم)، و"شادي بجبوج" (العو) و"أيسر الحريري"، وجميعهم انضموا لـ فرع الأمن العسكري بعد إجراء تسويات مع "النظام".

وقبل يومين تعرض قادة مِن "اللواء الثامن" التابع لـ"الفيلق الخامس" - الذي شكّلته روسيا - لـ محاولة اغتيال عبر تفجير عبوة ناسفة في سيارة كانت تقلهم بمدينة بصرى الشام شمال شرقي درعا.

اقرأ أيضاً.. ضمن سلسلة الاغتيالات.. انفجار بدرعا يستهدف قادة مقربين من روسيا

اقرأ أيضاً.. ذبحاً بالسكاكين.. مقتل 5 عناصر لـ قوات النظام شرقي درعا

أواخر شهر تموز الماضي، استهدفت إحدى المجموعات المحلية التابعة لـ نظام الأسد في درعا ويقودها "الكسم"، أحياء درعا البلد.

ومنذ سيطرة قوات النظام - بدعم روسي وإيراني - على محافظة درعا، في شهر تموز 2018، ما تزال المنطقة تشهد حالات اغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين تستهدف مقاتلين سابقين في الجيش الحر كما تستهدف عناصر وتابعين لـ"النظام"، وثّق "تجمع أحرار حوران" منها خلال شهر آب الفائت فقط، 25 عملية ومحاولة اغتيال، أدّت إلى مقتل 25 شخصاً وإصابةِ 19 آخرين.