درعا.. اغتيال آخر يطول قائداً سابقاً في الجيش السوري الحر

تاريخ النشر: 22.07.2021 | 12:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

قُتل قائد فصيل سابق في الجيش السوري الحر وأصيب أحد العناصر السابقين من الفصيل، أمس الأربعاء، على إثر استهدافهما بالرصاص من قبل مجهولين في الحي الغربي من مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

ونقل "تجمّع أحرار حوران" عن مراسله أن "مأمون خليل الجباوي" قائد أحد فصائل في الجيش السوري الحر في المنطقة قبيل سيطرة النظام عليها في تموز 2018، لقي مصرعه في حين أصيب "رامي خروب" الذي كان عنصراً في الفصيل نفسه، بعد إطلاق الرصاص عليهما من قبل مجهولين.

 

 

يشار إلى أنّ محافظة درعا شهدت خلال شهر حزيران الفائت، ارتفاعاً كبيراً في عمليات الاستهداف حيث وثّق "مكتب توثيق الشهداء في محافظة درعا" مقتل أكثر من 25 شخصاً بينهم 3 عناصر وضابط في قوات النظام، إضافةً إلى توثيق 23 عملية اغتيال أسفرت عن مقتل 22 شخصاً بينهم 16 مقاتلاً سابقاً في صفوف المعارضة، منهم 6 التحقوا بقوات النظام بعد إجراء "التسوية"، منتصف عام 2018.

كما تعرّض في الـ 8 من الشهر الجاري، مقاتلان سابقان في الجيش السوري الحر هما "غسان صلاح الديري" و"غيث أحمد الديري" إلى محاولة اغتيال، حيث أطلق مجهولون عليهما الرصاص على طريق مدينتي الشيخ مسكين وإزرع شمال غربي درعا.

محاولتا اغتيال.. إطلاق رصاص على شابين في درعا

وتشهد المحافظة بشكل شبه يومي، عمليات خطف واغتيال تطول في معظمها أصحاب التسويات، وسط فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة، منذ سيطرة "النظام" عليها، في تموز 2018.

فشل المفاوضات بشأن درعا البلد وناشطون يتوقعون بدء عمل عسكري لنظام الأسد عليها
مقبلون على كارثة.. الدفاع المدني يصدر بيانا بشأن التطورات في درعا
درعا البلد.. قتيل بقصف للنظام والأهالي ينزحون | فيديو
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا