دبلوماسي تركي: سنرد على استهداف النظام لنقاط المراقبة التركية

تاريخ النشر: 02.07.2019 | 22:07 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

قال سفير تركيا لدى الأمم المتحدة صادق أرسلان إن بلاده لن تتردد في الرد على استهداف قوات النظام لنقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب وحماة شمال سوريا.

جاء ذلك في كلمته خلال جلسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمقر المنظمة الدولية في جنيف.

واعتبر أرسلان أن نظام الأسد يتذرع بمحاربة الإرهاب ليبرر هجماته على الأحياء المدنية في مناطق خفض التصعيد شمال غربي سوريا.

وأشار السفير التركي إلى أن هجمات نظام الأسد خلفت مئات القتلى في صفوف المدنيين، بالإضافة إلى نزوح 330 ألفاً آخرين من منازلهم، خلال الأشهر الأخيرة، خاصة أن النظام يتعمد استهداف البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس.

وحذر أرسلان من انهيار العملية السياسية في سوريا، ووقوع كارثة إنسانية، جراء استمرار الهجمات.

وجدد التأكيد على أن تركيا لن تتخلى عن المدنيين في المنطقة، وستواصل تقديم المساعدات عبر مختلف مؤسساتها، وناشد بأن تتضافر جهود المجتمع المدني مع تركيا لحماية إدلب والمضي قدماً بالعملية السياسية.

يذكر أن نقطة المراقبة التركية في قرية شير مغار تعرضت منذ يومين لقصف قوات النظام للمرة السابعة منذ بدء الحملة العسكرية لـ "النظام" على ريف حماة وإدلب، ما دفع الجيش التركي إلى الرد بقصف مواقع لقوات النظام، وتعزيز النقطة بعربات مصفّحة وناقلات جند وأسلحة ثقيلة وذخائر.

وتتوزع 12 نقطة مراقبة تابعة لـ الجيش التركي في منطقة "خفض التصعيد" التي تشمل (إدلب، وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، وتهدف إلى حماية وقف إطلاق النار المتفق عليها ضمن محادثات الجولة السادسة مِن "أستانا" (15 أيلول 2017)، إلّا أن النقاط تعرّضت لـ قصفٍ مِن قوات "نظام الأسد" أكثر مِن مرة، وخاصة النقطتين التاسعة (مورك) والعاشرة (شير مغار) في ريف حماة.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان