دارم طباع: لا مانع من التدريس باللغة الكردية في المدارس السورية

تاريخ النشر: 06.12.2021 | 06:42 دمشق

آخر تحديث: 06.12.2021 | 10:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

صرّح وزير التربية في حكومة النظام دارم طباع أنه لا مانع من تدريس المناهج التعليمية باللغة الكردية، بشرط أن تكون اختيارية للطلاب ولساعات محددة.

وأفاد في حديث لـ إذاعة "المدينة إف إم" الموالية، بأن الوزارة لا مانع لديها من تدريس المنهاج باللغات الخاصة بما وصفها "القوميات الوطنية" ولكن وفق قوانين محددة، مشيراً إلى أن "الجهات التربوية الرسمية مازالت تقوم بالتزاماتها تجاه المؤسسات التعليمية الواقعة خارج سيطرة الدولة" بحسب تعبيره.

وقال طباع: "لا مانع لدينا من التدريس باللغة الكردية وغيرها من اللغات المحلية، ولا توجد مشكلة في السماح بتدريسها بشكل ساعتين أسبوعياً، ولكن ليس عن طريق الفرض وإنما بشكل حر ولمن يرغب من أي قومية كانت".

وأردف: "لكن لم يطلب أحد من الإخوة الكرد ذلك، وفي حال الطلب فنحن موافقون ضمن إطار أن تكون مقوننة ومحدودة بساعتين كما يحدث في مدارس الأرمن".

وحول واقع الوضع التعليمي في المدارس الواقعة في شمال غربي سوريا، قال طباع إن المدارس في إدلب يتم التعليم فيها بـ "مناهج غير سورية"، مضيفاً أن الوزارة "لم تتوقف عن تأمين مستلزمات العملية التربوية داخل إدلب كالرواتب والكتب وغيرها، ومن لم يستطيع أخذ راتبه يحفظ له في حماة لأخذه عندما يستطيع" بحسب قوله.

وفي نهاية العام الماضي، صرّح دارم طباع، أنه "لا مانع من تدريس اللغة الكردية إذا ما طلب الأكراد ذلك"، مقللاً من شأن المدارس التي تسيطر عليها "الإدارة الذاتية" شمال شرقي سوريا.

وقال طباع إن النظام يعمل مع "المنظمات الدولية" (لم يسمها) لإعادة المدارس التي "تحتلها ميليشيا قسد المدعومة من الاحتلال الأميركي إلى الدولة السورية"، وفق تعبيره.

وأردف "من غير المقبول إطلاقاً أن يتم تدريس منهاج غير وطني في هذه المدارس لأنه عمل غير إنساني"، على حد وصفه.