خمسة قتلى من قسد وإصابة جنديين أميركيين في هجوم الشدادي

تاريخ النشر: 21.01.2019 | 16:01 دمشق

آخر تحديث: 21.01.2019 | 22:59 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أسفر الهجوم الانتحاري الذي استهدف رتلاً للقوات الأميركية جنوب مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي الخاضع لـ سيطرة "قسد" عن مقتل خمسة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية بينهم امرأة وأصيب جنديان أميركيان.

وبحسب مصادر خاصة لتلفزيون سوريا فإن التفجير أدى إلى تدمير سيارة نوع "تويوتا" لقوات سوريا الديمقراطية ومقتل كل من كان فيها وعددهم أربعة، بالإضافة إلى مقتل مقاتلة من عناصر الحاجز التابع لـ "قسد" أيضاً.

وأضافت المصادر بأن التفجير تسبب أيضاً باحتراق سيارة "مدرعة" للتحالف الدولي نتج عنه إصابة جندين أميركيين.

وتم نقل جرحى التفجير إلى مشافي الشدادي والحسكة، فيما حلق طيران التحالف في المنطقة لأكثر من ساعة بأربع طائرات مروحية.

وتبنى تنظيم "الدولة" الهجوم، وقالت بعض المصادر إن الانتحاري كان يرتدي زي وحدات حماية الشعب، واستخدم سيارة من نوع هونداي H100 تستخدمها "قسد" لنقل المواد اللوجستية.

واستهدف هجوم اليوم الرتل الأميركي عند حاجز الـ 47" التابع لـ "الأسايش" (قوات الأمن الداخلي في قسد) على طريق الشدّادي، لتقوم بعدها "قسد" بإغلاق كامل الطريق الدولي (الحسكة - الشدّادي) الذي جرى فيه التفجير.

ويأتي الهجوم بعد مقتل أربعة جنود أميركيين وجرح ثلاثة آخرين، يوم الأربعاء الفائت، بتفجير "انتحاري" مماثل استهدف الجنود أثناء وجودهم في مطعم "قصر الأمراء" بمدينة منبج التي تسيطر عليها "قسد" شمال شرق حلب.

ووصفت وزارة الدفاع الأميركي هجوم منبج بالأعنف والأكبر منذ بدء الحرب ضد تنظيم "الدولة" عام 2014.

يذكر أن هذه الهجمات جاءت بعد إعلان "ترامب"، في الـ 19 مِن شهر كانون الأول الفائت، سحب قوات بلاده مِن سوريا، موضحّاً أن ذلك القرار جاء بعد أن تم القضاء على تنظيم "الدولة" في سوريا، وهو سبب وجود قواته هناك.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا