خلال 24 ساعة.. مقتل ستة أشخاص بحوادث متفرقة في درعا

تاريخ النشر: 22.05.2022 | 06:52 دمشق

آخر تحديث: 22.05.2022 | 17:18 دمشق

درعا - خاص

أفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا بمقتل ستة أشخاص خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بعمليات اغتيال متفرقة في محافظة درعا.

وقالت المصادر إن الشاب "عمر أبو نبوت"، قتل ظهر السبت خلال زرع عبوة لاصقة بسيارة القيادي في الأمن العسكري "عماد أبو زريق"، وسط مدينة درعا بالقرب من المجمع الحكومي.

وأضافت: "نشب نتيجة ذلك اشتباك أدى إلى مقتل "أبو نبوت"، وإصابة امرأة في أثناء مرورها مكان موقع الاشتباك".

وينحدر "أبو نبوت" من حي درعا البلد، أما القيادي "أبو زريق" فينحدر من بلدة نصيب في الريف الشرقي من المحافظة، وكان يعمل قيادياً سابقاً في فصيل محلي يسمى "جيش اليرموك".

وكان "أبو زريق" يقطن في الأردن عند فرض النظام وروسيا اتفاقية التسوية والمصالحة في منتصف العام 2018، ليعود بعد ذلك بأشهر، باتفاق مع ضباط في جهاز "الأمن العسكري"، ويبدأ يعمل لصالحه برفقة قادة وعناصر محليين.

عمليات اغتيال متواصلة في درعا

من جانب آخر، استهدف مجهولون الشاب واصف حمد، وذلك في بلدة المسيفرة شرقي درعا، كما قتل الشاب أيمن عليان أبو ثليث" الملقب أبو صقر، وذلك في مدينة طفس غربي المدينة، بعد استهدافه من قبل مجهولين. 

كما تم اغتيال الشاب "أحمد خضر الخياط" في بلدة تل شهاب في الريف الغربي من المحافظة بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، ما أدى إلى مقتله على الفور وإصابة أشخاص آخرين.

كما قتل الشاب "محمد محمود صالح" المنحدر من محافظة طرطوس، في بلدة النعيمة شرقي درعا باستهداف دورية أمنية مشتركة تابعة لأجهزة أمن النظام بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين مجهولين، ما أدى إلى مقتله وإصابة آخرين برفقته.
وقتل الملازم في جيش النظام "محمد فيصل الضايع" المنحدر من حماة، متأثراً بجراح أُصيب بها قبل أيام في مدينة نوى غربي درعا، حيث تم استهدافه بعبوة ناسفة زرعها مجهولون في محيط الفرن الآلي في المدينة.
وتشهد مدن محافظة درعا عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة النظام عليها بدعم روسي وإيراني، في شهر تموز عام 2018.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار