خلال 2020.. مقتل 50 صحفياً غالبيتهم في دولٍ لا تشهد حروباً

تاريخ النشر: 29.12.2020 | 11:31 دمشق

إسطنبول - متابعات

أحصت منظمة "مراسلون بلا حدود" - غير حكومية مقرّها في فرنسا - مقتل 50 صحفياً خلال العام 2020، مشيرةً إلى أنّ غالبيتهم قتلوا في دولٍ لا تشهد حروباً.

وقالت المنظمة في تقريرها السنوي الذي نشر، اليوم الثلاثاء، إن حصيلة الـ 50 قتيلاً مِن الصحافيين تشمل الفترة بين 1 كانون الثاني -  15 كانون الأول 2020، مشيرةً إلى أنّ هذا العدد بقي مستقراً مقارنة بـ 53 صحفياً قتلوا خلال العام 2019، رغم انخفاض أعداد التقارير الصحافية بسبب جائحة كورونا (كوفيد-19).

 

قتلوا في دولٍ لا تشهد حروباً

وانخفضت نسبة الصحافيين الذين قضوا في مناطق نزاعات مِن 58 يالمئة عام 2016 إلى 32 بالمئة عام 2020 في بلدان مثل سوريا واليمن أو في مناطق تشهد "نزاعات منخفضة أو متوسطة الحدة" (أفغانستان والعراق).

اقرأ أيضاً.. "مراسلون بلا حدود" تستنكر اغتيال الصحفي حسين خطاب بريف حلب

وأضاف تقرير المنظمة أنّ المكسيك كانت الدولة التي قُتل فيها أكبر عددٍ مِن الصحافيين (8) تليها أفغانستان (5) والهند (4) وباكستان (4) والفيليبين (3) وهندوراس (3).

مِن بين إجمالي عدد الصحافيين الذين قتلوا في 2020، استُهدف 84 بالمئة منهم عمداً، مقارنة بـ 63 بالمئة عام 2019، مؤكّدة - منظمة مراسلون بلا حدود - أنّ "عدداً منهم (قضى) في ظروف وحشية".

وأشار تقرير المنظمة إلى صورة الصحافي المكسيكي (خوليو فالديفيا رودريغيس) مِن صحيفة "إل موندو دي فيراكروز"، الذي عثر على جثته مقطوعة الرأس شرقي البلاد، وزميله (فيكتور فرناندو ألفاريز تشافيز) مدير تحريدر موقع إخباري محلي، الذي عُثر على جثته مقطعة في مدينة "اكابولكو" المكسيكية.

وفي الهند أُحرق الصحافي (راكيش سينغ) برش مادة كحولية سريعة الاشتعال عليه، فيما قُتل الصحافي (إسرافيل موزيس) مراسل محطة تلفزيونية في "تاميل نادو" ضرباً بالسواطير، أمّا في إيران فقد حكمت السلطات بالإعدام ونفّذت الحكم بحق (روح الله زم)، الذي كان يدير قناة على تطبيق تليغرام تحمل اسم "أمد نيوز".

وقتل قرابة 20 صحافياً استقصائياً هذا العام أيضاً، 10 منهم كانوا يحقّقون في قضايا فساد محلية واختلاس أموال عامة، و4 يُحقّقون في قضايا متعلقة بالمافيا والجريمة المنظمة، و3 كانوا يعملون على مواضيع مرتبطة بمسائل بيئية.

من جانبه أشار الاتحاد الدولي للصحافيين إلى مقتل 2658 صحافياً حول العالم، منذ العام 1990.

كذلك أورد تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود - مقتل سبعة صحافيين كانوا يعملون على تغطية تظاهرات في العراق ونيجيريا وكولومبيا وهو "واقع جديد"، وفق ما ذكر التقرير، الذي أشار في الجزء الأول منه إلى وجود 387 صحافياً في السجون، وهو عدد مرتفع بشكل قياسي.

اقرأ أيضاً.. منظمة: سوريا من بين أكبر 5 دول سجنا للصحفيين في العالم

اقرأ أيضاً.. مراسلون بلا حدود: الأسد يشدد قبضته على الصحفيين الموالين له

يشار إلى أنّ سوريا تحتل المركز 177 في التصنيف العالمي لـ حرية الصحافة، منذ أكثر مِن 7 سنوات، دون أن تتخذ المنظمات ذات الشان أي إجراء لـ حماية الصحفيين والإعلاميين الذي يعملون على تغطية ما يجري في الداخل السوري.

اقرأ أيضاً.. سوريا الأكثر دموية عالمياً في العمل الإعلامي

 

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
تركيا ترفع حظر استخدام المواصلات العامة عن فئات عمرية محددة
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا