خلال لقائه ميركل.. أردوغان يدعو للحوار لحل خلافات شرق المتوسط

تاريخ النشر: 22.09.2020 | 18:17 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، خلال لقائه المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ورئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل على ضرورة الحفاظ على ما وصفه بـ "الزخم النسبي الرامي لخفض التوتر شرق المتوسط".

الرئيس التركي، أكد أهمية تفعيل قنوات الحوار عبر خطوات متبادلة، بحسب بيان صادر عن دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، مشدداً على أهمية الخطوات التي ستقدم عليها اليونان، من حيث كيفية المضي قدماً في الاتفاق على تنشيط قنوات الحوار.

وأوضح البيان أن أردوغان ناقش مع ميركل وميشيل، مستجدات الأوضاع شرق المتوسط، وأنه تم التأكيد خلال اللقاء على استعداد تركيا واليونان للشروع بمحادثات استكشافية.

وذكر أن أردوغان أكد خلال اللقاء، على أن تركيا كانت وما زالت تؤيد حل الخلافات عن طريق الحوار، وأن أنقرة لم تتخلّ عن ضبط النفس رغم كل الاستفزازات.

وأعرب الرئيس أردوغان عن تقديره لمبادرات ألمانيا الرامية للعب دور الوساطة، معرباً عن ثقته بإمكانية اتخاذ قرارات بناءة في مؤتمر إقليمي بشأن شرق المتوسط، بمشاركة جميع الأطراف وبينهم القبارصة الأتراك.

وتابع البيان "الرئيس أردوغان أعرب عن أمله في أن تسفر قمة زعماء الاتحاد الأوروبي التي ستعقد الخميس، عن نتائج من شأنها تحسين العلاقات التركية الأوروبية".

اقرأ أيضا: هل تنشغل تركيا بشرق المتوسط عن سوريا؟

وأكد أردوغان أن "علاقات الجانبين ستعود إلى مجراها الطبيعي في حال أقدم الاتحاد الأوروبي على خطوات إيجابية بخصوص اتفاقية الاتحاد الجمركي والهجرة ورفع تأشيرة الدخول للأتراك".

وتأتي التصريحات اليونانية بعد أن سحبت أنقرة مؤخراً سفينة للتنقيب عن النفط والغاز من منطقة متنازع عليها في البحر المتوسط، في خطوة لقيت ترحيباً من أثينا.

ولدى تركيا واليونان الجارتين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، خلاف شديد بشأن نطاق سيادة كل منهما في البحر وحقوق التنقيب عن الطاقة في شرق المتوسط بناء على وجهات نظر متعارضة بخصوص امتداد الجرف القاري لكل منهما.

اقرأ أيضاً: برعاية الناتو.. محادثات تركية ـ يونانية بشأن شرق المتوسط