خلال الهجوم الإيراني.. أين اختبأت القوات الأميركية؟

14 كانون الثاني 2020

بثت شبكة (سي إن إن) العربية تقريراً يكشف أن القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد العراقية تلقت تحذيرات قبل عدة ساعات من الهجوم الصاروخي الإيراني، الذي جاء ردا على مقتل قاسم سليماني الأسبوع الماضي.

ويوضح أحد عناصر القوات الأميركية أنهم لجؤوا إلى المخابئ التي بناها سابقاً صدام حسين الرئيس العراقي السابق، مشيرا إلى أن القاعدة غير مجهزة للدفاع ضد الصواريخ الباليستية.

وأضاف أنه" في أي ليلة أخرى يكون نحو 2500 شخص من القوات الأميركية والمقاولين في المنطقة التي ضربتها إيران"، ولافتاً إلى أن عناصر القوات الأميركية بقوا قرابة ساعتين في المخابئ.

اقرأ أيضا: إيران ترد على مقتل سليماني بقصف قواعد أميركية في العراق 

وشن الحرس الثوري الإيراني الأربعاء الماضي هجمات بـ 22 صاروخاً باليستياً على قاعدة عين الأسد التي تستضيف قوات أميركية وأخرى للتحالف الدولي دون أن توقع الهجمات قتلى في صفوف القوات الأميركية.

وقصف مجهولون مساء أمس الأحد، قاعدة بلد الجوية العراقية التي تضم جنوداً أميركيين، ما أدى إلى إصابة 4 عسكريين عراقيين.

وأشار مسؤولون أمنيون عراقيون لوكالة فرانس برس إلى أن "أكثر من 90 في المئة من المستشارين الأميركيين وعناصر شركتي لوكهيد مارتن وساليبورت المتخصصة بتشغيل طائرات إف 16 العراقية، انسحبوا من قاعدة بلد إلى معسكري التاجي وأربيل".

مقالات مقترحة
واشنطن: لا استثناءات لأصدقائنا إذا خرقوا قانون قيصر
هل سيطال قانون قيصر الإمارات؟
"سرايا قاسيون" تعلن استهداف حاجز لقوات النظام في الغوطة الشرقية
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
ترامب ينفّذ تهديداته وبلاده تنسحب رسمياً من منظمة الصحة العالمية
ما أكثر النشاطات الاجتماعية التي قد تعرّضك للإصابة بكورونا؟
العقوبات وكورونا تؤثران على الميلشيات الإيرانية في العراق وسوريا