خلاف على جهاز "ريسيفر" يؤدي إلى قتيل وجرحى بإلقاء قنبلة بحلب

تاريخ النشر: 07.03.2021 | 17:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

قتل شخص وأصيب آخرون، مساء أمس السبت، بهجوم على أحد المحال التجارية بمدينة حلب.

وقالت صفحة شبكة أخبار حي الزهراء بحلب الموالية: إن شخصاً قتل وأصيب ثلاثة آخرون بسبب إلقاء قنبلة داخل محل "ثائر للإلكترونيات" بحي الزهراء في مدينة حلب.

وتداولت صفحات التواصل الاجتماعي الخبر مشيرين إلى أن شخصاً ألقى قنبلة يدوية على عدد من الموجودين داخل محل "ثائر للإلكترونيات"، مما أدى إلى مقتل أحدهم وإصابة آخرين بجروح، أسعفوا للعلاج في المشفى، حالة اثنين منهم خطيرة، أمّا الأربعة الآخرون فحالتهم مستقرة نسبياً.

وفي التفاصيل، فإن أحد الأشخاص اشترى "جهاز ريسيفر" من المحل المذكور مقابل القصر العدلي، ولكنه أراد إرجاعه بعد ساعات، ليرفض البائع إعادته بحجة أن الأجهزة الإلكترونية ليس لها كفالة في ظل عدم استقرار التيار الكهربائي، ليتحول الأمر بينهم إلى مشاجرة انتهت بتدخل المارة وأصحاب المحال الأخرى.

وعاد الشخص بعد وقت قصير حاملاً عدة قنابل يدوية ألقاها داخل المحل ولاذ بالفرار مما أدى إلى مقتل شخص يُدعى "عبدو أبو لارين"، وإصابة ستة آخرين.

اقرأ أيضاً: سوريا الأولى عربياً والتاسعة عالمياً بارتفاع معدل الجريمة

يذكر أنّ سوريا تصدرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة لتحتل المرتبة الأولى عربياً والتاسعة عالمياً، للعام 2021، وذلك بحسب موقع Numbeo Crime Index المتخصص بمؤشرات الجريمة حول العالم.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والميليشيات الموالية له، انتشاراً للجريمة بجميع أشكالها على رأسها جرائم القتل والسرقة، من دون تدخل حقيقي من قبل النظام للحد منها.

اقرأ أيضاً: 57 ألف جريمة في مناطق سيطرة النظام خلال عام 2020

 

مقالات مقترحة
أوقاف النظام السوري تسمح بإقامة صلاة التراويح بالمساجد في رمضان
دول عربية وإسلامية وأوروبية تعلن الثلاثاء أول أيام شهر رمضان
كورونا.. ارتفاع عدد الإصابات شمال شرقي سوريا