خفض للتصعيد في أستانة وغارات جوية على إدلب

تاريخ النشر: 15.05.2018 | 13:05 دمشق

آخر تحديث: 20.05.2018 | 12:08 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

شنّت مقاتلات النظام الحربية اليوم الثلاثاء غارات جوية على ريف إدلب الجنوبي تزامنا مع انعقاد الجولة التاسعة من مؤتمر أستانة لبحث مناطق خفض التصعيد في سوريا.

وتعرضت مدينة أريحا وبلدة بسنقول بريف إدلب الجنوبي لقصف جوي أسفر عن إصابة طفلة، ودمار في منازل المدنيين.

وتأتي الغارات على ريف إدلب الجنوبي رغم اتفاق الدول الضامنة في أستانة(روسيا وتركيا وإيران) اليوم، على حماية الاتفاقية و خاصة في محافظة إدلب التي يشملها الاتفاق.

وتعرضت بلدتا الرامي وأورم الجوز لغارات جوية من المقاتلات الحربية الروسية، و طالت الغارات بلدة الزيارة بريف حماة الغربي أيضاً، وذلك بعد يوم واحد من تصعيد روسي على حي جمعية الزهراء شمالي حلب.

ونصت اتفاقية خفض التصعيد على إنشاء نقاط مراقبة  للجيش التركي، لحماية الاتفاق وتسجيل خروق قوات النظام والميليشيات الموالية لها، إذ نشرت تركيا 11 نقطة مراقبة في المناطق الفاصلة بين سيطرة الفصائل العسكرية في ريف حلب وإدلب وريف حماة الشمالي ومناطق سيطرة قوات النظام.

إلا أن ذلك لم يمنع روسيا والنظام من استهداف محافظة إدلب إضافة لريف حماة الشمالي خلال الأشهر الماضية، ما أدى لنزوح مئات آلاف المدنيين إلى المناطق الشمالية قرب الحدود مع تركيا.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا