خفر السواحل التركي ينقذ لاجئين سوريين قبالة أزمير

02 حزيران 2020
تلفزيون سوريا - وكالات

أنقذت فرق خفر السواحل التركية، الإثنين، 45 طالب لجوء بينهم سوريون قبالة سواحل ولاية إزمير، عقب إجبارهم على العودة من قبل الخفر اليوناني.

وذكر بيان صادر عن قيادة خفر السواحل التركي، أن طالبي اللجوء جرى إنقاذهم قبالة سواحل دكيلي بإزمير غربي البلاد.

وأضاف أن من بين طالبي اللجوء 26 سوريّا و5 صوماليين و4 غامبيين و3 من الكونغو و3 من إريتيريا وسنغاليين اثنين وموريتاني وغيني.

وأشار البيان إلى نقل طالبي اللجوء إلى إدارة الهجرة بإزمير تمهيدا "لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم".

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش في أيار الفائت "تسبب الوباء بتباطؤ حركة المهاجرين، لكنهم سيرغبون بالتأكيد في المغادرة بمجرد انتهاء الوباء"، وذلك في تأكيد لما صرّح به وزير الداخلة التركي سليمان صويلو في آذار الفائت بقوله "عندما ينتهي هذا الوباء، فلن نمنع أولئك الذين يرغبون في المغادرة".

وتحسبا لموجة لجوء جديدة سيّرت اليونان سفناً عسكرية ودوريات لخفر السواحل على مدار الساعة قبالة الساحل التركي، لمنع محاولات العبور.

وبدورها، أرسلت الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل (فرونتكس)، التابعة للاتحاد الأوروبي، 262 ضابطاً لتعزيز القوات اليونانية ولمراقبة الحدود البرية المرسّمة طبيعياً على طول نهر إفروس.

وأغلقت تركيا منذ منتصف آذار الفائت حدودها، ضمن القيود المفروضة للحد من تفشي جائحة كورونا، وفضّت تجمعات المهاجرين الراغبين بالوصول إلى اليونان على الحدود.

مقالات مقترحة
بثينة شعبان: الاتفاقية العسكرية مع إيران تهدف لمواجهة قانون قيصر
قانون قيصر وعشاق الديكتاتور
صور قيصر: البحث في معرض الموت.. وجع الأمل
جسم عسكري وتمثيل سياسي لفصائل إدلب.. هل ستُحل عقدة تحرير الشام؟
الفصائل تقتل مجموعتين لقوات النظام وتحبط هجومها جنوب إدلب
قمة أستانا: ضرورة العمل على الحل السياسي والتهدئة في إدلب
تركيا.. إنتاج كمامات مطرزة بالذهب للعرائس (صور)
أدلة تثبت إمكانية انتقال كورونا من المصابين عبر الهواء
تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في إدلب