خط للصرف الصحي يغمر حقول القمح في قرى بمصياف

تاريخ النشر: 20.01.2021 | 20:21 دمشق

اسطنبول - متابعات

تسبب انسداد مجرور الصرف الصحي الإقليمي لقرى مصياف (القريات، اللقبة، دير شميل) شمال مدينة سلحب بأضرار كبيرة نتيجة غمر الأراضي المزروعة بالقمح والمحاصيل الشتوية بالمنطقة.

وأكد عيسى محمد رئيس جمعية حير المسيل الفلاحية المشرفة على الأراضي الزراعية في المنطقة لجريدة "تشرين" الموالية، أن انسداد الخط في الوقت الحالي ليس نتيجة فعل الفلاحين بل نتيجة عدم تنظيفه عند إزالة (السطم) في الشتاء الماضي.

وقال المهندس وحيد اليوسف مدير عام شركة الصرف الصحي التابعة للنظام في حماة، إن خط الصرف الإقليمي مكان الانسداد يقع ضمن الحدود الإدارية لمدينة سلحب وهي الجهة التي تتحمل مسؤولية الحفاظ على الخط من التعديات.

ولفت اليوسف إلى أن انسداد الخط في الشتاء الماضي تسبب بإرباكات في المعالجة حتى تم فتحه بالضواغط وقد تحملت المحافظة كلفة العمل والتي تجاوزت مليون ليرة.

وأضاف: " لقد تعهد مجلس مدينة سلحب وقتها بتنظيم ضبوط بحق المزارعين المخالفين الذين يلجؤون لتسطيم المجرور لري أراضيهم منه صيفاً، على أن يتم تغريمهم بتكلفة فتح المجرور في حال انسداده".

اقرأ أيضاً: الأهالي يؤكدون افتعالها.. انتقال الحرائق لمحاور جديدة في مصياف

من جهته قال المهندس عبد الله عباس عبد الله رئيس مجلس مدينة سلحب التابعة للنظام، "لدينا جزء من الخط ضمن الحدود الإدارية لمدينة سلحب وهي ستة ريكارات شمال سلحب".

المهندسة نجود ابراهيم رئيسة بلدية نهر البارد التابعة للنظام قالت: "لا يهم إن كان الانسداد ضمن الحدود الإدارية للبلدية أو خارجه فهذا لا يغير بالأمر شيئاً، فالمهم الآن أن الفلاحين تضرروا نتيجة غمر أراضيهم بالمياه، والبلديات لا تملك المعدات والآليات المناسبة لفتح الخط وإزالة السطم".

اقرأ أيضاً: حكومة الأسد تسلّم فلاحي جبلة بريف اللاذقية بذور قمح فاسدة

اقرأ أيضاً: النظام يصادر أراضي الفستق الحلبي لمهجرين من حماة وإدلب

اقرأ أيضاً: محصول القمح السوري مهدد بسبب نقص المازوت وتأخر الأمطار

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا