خطة لإخلاء إسطنبول عبر السفن في حال وقوع زلزال مدمر

تاريخ النشر: 30.04.2021 | 12:52 دمشق

آخر تحديث: 30.04.2021 | 14:11 دمشق

حرييت- ترجمة: ربى خدام الجامع

عبر خطة أعدتها وزارة الداخلية بالتعاون مع العديد من الجهات والمؤسسات المعنية، ستقف سفن للإخلاء في البحر قبالة إسطنبول لتحمل ضحايا الزلزال وتنقلهم خارج تلك الولاية في حال وقوع زلزال مدمر كبير من المتوقع أن يضرب منطقة مرمرة.

اقرأ أيضاً: زلزال كبير يهدد إسرائيل والمنطقة

هذا ولقد تم إعداد تلك الخطة الخاصة بإسطنبول التي تعتبر من أكثر المدن في تركيا كثافة سكانية حيث تؤوي 16 مليون نسمة، بالتعاون مع وزارة الداخلية ومكتب رئيس بلدية إسطنبول، ورئاسة إدارة الكوارث والطوارئ وقيادة الدرك في هذه الولاية.

وقد اقترحت تلك الخطة أربعة طرق للإخلاء، شملت البحر والجو والبر وعبر طرق السكك الحديدية في حال ضرب زلزال من المحتمل أن تكون شدته 7.5 درجات في هذه المنطقة، ولهذا أعلن الكولونيل متين غونال من قيادة الدرك بأن: "هنالك 23 مركزاً للإخلاء في إسطنبول، حيث سنقوم في بداية الأمر بتجميع الناس في هذه المراكز".

اقرأ أيضاً: 1.5 مليون بناء في إسطنبول بحاجة إلى إعادة إعمار

كما حددت هذه الخطة نحو 18 مدينة في المناطق الشرقية والغربية والجنوبية من تركيا بأنها ولايات مخصصة لتقديم الدعم، حيث ذكر السيد غونال: "بالنسبة للخطوة الثانية، سنقوم بإخلاء الأشخاص من إسطنبول ونقلهم إلى هذه المدن التي ستقدم الدعم عبر سائر وسائط النقل".

ووفقاً لتلك الخطة، فقد تم تحديد أول طريق للإخلاء عبر البحر وذلك لإخراج الناس من المناطق التي تعرضت لذلك الزلزال.

هذا وقد حدد المسؤولون ستة أرصفة للعبّارات وهي سيركيجي وإستينيه، وزيتنبورنو، وينيكابيه، وهارم وبيندك لتصبح مراكز إخلاء عبر الطرق البحرية، حيث سيتم نقل الناس إلى هذه المراكز لتحملهم السفن التي ستكون بانتظارهم في الساحل وذلك حتى يتم إخلاؤهم بطريقة آمنة.

وبحسب ما ورد في تقرير لقناة TRT، فإن محطات يشيلكوي وهالكاليه وتوزلا ستكون المراكز الرئيسية لطرق الإخلاء عبر السكك الحديدية.

وضمن نطاق هذه الخطة، فإن محطات انطلاق الحافلات في أسنلر وعلي بيه كوي وسامانديرا وهارم قد تم اختيارها لتكون محطات مخارج الطوارئ البرية الرئيسية.

كما ستتم الاستعانة بالمطارات الثلاث وهي إسطنبول وأتاتورك وصبيحة غوكتشين كمراكز للإخلاء عبر الجو.

اقرأ أيضاً: جمعية: يجب هدم 400 ألف بناء في إسطنبول وإزمير

وبحسب هذه الخطة فإن المعاقين والعجزة ستكون لهم الأولوية في عملية الإخلاء، بعد ذلك يأتي دور النساء والأطفال والعجائز، كما تم تحديد مجموعتين للولايات التي ستقدم الدعم والتي ستستضيف ضحايا الزلزال عقب إجلائهم.

إذ تضم الزمرة أو المجموعة الأولى 11 مدينة في غرب وجنوب ووسط تركيا، وهي: باليك إيسير، وإسكي شيهير، وأنقرة، ومانيسا، وإزمير وأفيون قره حصار، وقونيا، وأنطاليا، ودينيزلي، وسامسون، وقيصري.

أما الزمرة الثانية فتضم سبع مدن في شرق تركيا وشمالها وهي: أضنة، غازي عنتاب، مالاطيا، طرابزون، دياربكر، إرزروم، وإرزينجان.

المصدر: حرييت