خسائر مستمرة لقوات النظام على جبهات الغوطة الشرقية

تاريخ النشر: 09.03.2018 | 17:03 دمشق

آخر تحديث: 09.03.2018 | 17:18 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

ألحقت فصائل المعارضة السورية في الغوطة الشرقية  -اليوم الجمعة- خسائر مادية وبشرية بصفوف قوات النظام السوري على جبهة المشافي قرب طريق دمشق حمص الدولي بريف دمشق.

وتمكنت فصائل المعارضة من تدمير دبابة لقوات النظام وقتل 14 عنصراً وجرح آخرين، وذلك خلال محاولة تقدم للنظام بهدف اقتحام المنطقة.

كما قتل عشرة عناصر من "ميليشيا سهيل الحسن" إثر كمين محكم نفذته فصائل المعارضة على جبهة الريحان في الغوطة الشرقية بالإضافة لتدمير دبابة وعطب أخرى وعربة شيلكا.

وقتل قائد سرايا الإقتحام التابعة لميليشيا"الحسن"، صباح اليوم الجمعة، خلال محاولة تقدم فاشلة للنظام نحو بلدة بيت سوى والمناطق المحيطة بها.

وسبق أن أعلن جيش الإسلام خلال الساعات الماضية مقتل40 عنصراً من قوات النظام بهجوم معاكس على مواقع الأخير في مزارع دوما من جهة مزارع الشيفونية في الغوطة الشرقية.

ونفى المتحدث الرسمي باسم جيش الإسلام حمزة بيرقدار في تغريدة على"تويتر" اليوم، ما تناقلته وسائل إعلام عن خروج مقاتلين من جيش الإسلام من الغوطة الشرقية مع قافلة الأمم المتحدة والهلال الأحمر التي دخلت إلى الغوطة.

وكانت قاعدة حميميم الروسية في سوريا قد اعتبرت أنَّ ميليشيا سهيل الحسن التابعة للنظام السوري لم تفلح في إحراز أي تقدم على الأطراف الشرقية من الغوطة بريف دمشق.

وأشارت القاعدة عبر معرفاتها غير الرسمية إلى أنَّ الميليشيا ستستمر من الجهة الشرقية بعملياتها البرية للوصول إلى قوات النظام في الجهة الغربية، لافتة إلى أن المقاتلات الحربية الروسية ستستمر بدعم العملية العسكرية على الغوطة الشرقية.

وتشن قوات النظام والميليشيات الموالية عملية عسكرية هي الأعنف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة، واشتدت الحملة العسكرية بعد قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات إلى المدنيين المحاضرين منذ قرابة 6 سنوات.

 

 

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا