خروج دفعة جديدة من النازحين في مخيم الهول بالحسكة

تاريخ النشر: 29.01.2021 | 09:29 دمشق

الحسكة - خاص

غادرت دفعة جديدة من الأهالي المقيمين في مخيم الهول شرقي الحسكة، وذلك ضمن المبادرة الذي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لإفراغ المخيم من السوريين.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، ليل الخميس – الجمعة، إن العائلات التي غادرت المخيم غالبيتهم من النساء والأطفال الذين ينحدرون من مدينة منبج وريفها، وإنهم غادروا المخيم بعد التأكد من أوراقهم الثبوتية التي قدموها لإدارة المخيم لرغبتهم في الخروج منه.

وإن العائلات تقدمت بطلب تسجيل أسمائهم للخروج من المخيم، ليتم بعدها تحضير دراسة أمنية عنهم من قبل "قسد" واختيار العائلات التي ستخرج ومنع من عليه إشكالية أمنية.

وتابع أن المبادرة التي أطلقتها "قسد"، سارية التطبيق حتى إفراغ المخيم من الأهالي المقيمين فيه من المناطق السورية، وذلك بالتنسيق مع شيوخ العشائر والمجلس التنفيذية في المناطق المعنية.

وأشار المصدر إلى أن إدارة المخيم تواجه صعوبة تتعلق بالعوائل التي لا تملك ثبوتيات شخصية وخصوصاً في المناطق الواقعة خارج سيطرة "قسد" والتي يصعب إرسالها إلى هناك كمناطق سيطرة النظام.

وخرجت آخر دفعة من النازحين بمخيم الهول في الـ 19 من الشهر الجاري، وكانت من أهالي ريف الحسكة.

وتعتبر هذه الدفعة التاسعة التي خرجت من مخيم الهول، في ظل رفض طلبات العديد من العائلات للخروج منه بسبب عدم امتلاكهم أوراقاً ثبوتية مصدّقة.

اقرأ أيضاً: قسد تسمح لـ 120 عائلة بمغادرة مخيم "الهول" إلى محافظة دير الزور

اقرأ أيضاً: رغبة "قسد" في إفراغ الهول وسجونها من السوريين.. الدوافع والمكاسب

واتفقت "الإدارة الذاتية" مع "قسد" في الـ 5 من شهر تشرين الفائت، على تفريغ مخيم الهول من النازحين السوريين والإبقاء على الأجانب فقط. 

ويضمّ مخيم الهول أكبر عدد من نساء وأطفال عناصر تنظيم الدولة الذين يصل عددهم إلى نحو 11 ألف شخص، ووفقاً لإدارة المخيم، يصل مجموع قاطنيه إلى أكثر من 65 ألف شخص، موزعين في 13 ألف خيمة، بينهم أكثر من 40 ألف طفل، كما أنّ قاطنيه يعانون ظروفاً إنسانية صعبة.