خارجية النظام للخارجية الفرنسية: الانتخابات شأن "سيادي" سوري

تاريخ النشر: 22.05.2021 | 16:08 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت وزارة الخارجية والمغتربين في حكومة النظام، اليوم السبت، إن "المقاربات الخاطئة للحكومة الفرنسية في سوريا لن تستطيع إعاقة عملية توطيد الاستقرار فيها".

جاء ذلك في منشور للوزارة على حسابها في فيس بوك، دانت فيه "بشدّة" تصريحات المتحدث باسم الخارجية الفرنسية حول "الانتخابات الرئاسية" المزعومة في سوريا.

واعتبرت الخارجية أن "الانتخابات شأن سيادي سوري بامتياز، لا يحقّ لأي طرفٍ خارجي التدخل فيه، والسوريون وحدهم أصحاب القول الفصل فيه"، زاعمة أن توافُد السوريين "بكثافة إلى مراكز الاقتراع على امتداد العالم بما فيها باريس يشكل الرد الأبلغ على هذه التصريحات".

 

 

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية قال أمس الجمعة إن "الانتخابات الرئاسية" السورية "باطلة ولا شرعية لها، لأنها تفتقر للمعاير اللازمة، ولا تسمح بالخروج من الأزمة".

واعتبرت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، آنييس فون دير مول، أن هذه الانتخابات تشبه الانتخابات التشريعية التي أجراها النظام العام الماضي، مشيرة إلى أنها "لا تستوفي الشروط وتفتقر للمعايير".

وأكدت على جاهزية الاتحاد الأوروبي لدعم انتخابات "حرة ونظامية" في سوريا، وفق معايير القانون الدولي، وتحت إشراف الأمم المتحدة، يشارك فيها السوريون في الخارج والداخل بالإضافة إلى اللاجئين.

وكانت سفارات نظام الأسد فتحت أبوابها للتصويت، أول أمس الخميس، في كل من بيروت وموسكو وعمان وبغداد والكويت وطهران وباريس وفيينا وبلغراد وهافانا وستوكهولم وكاركاس وبكين وأبو ظبي، في حين منعت دول أخرى تنظيم الانتخابات على أراضيها بينها ألمانيا وتركيا.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات داخل سوريا في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد الخميس المقبل، في وقت يؤكد فيه المجتمع الدولي ومعظم دول العالم عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات.

وزير دفاع "النظام" يصل درعا و"اللواء الثامن" يدخل حي الشياح
أهالي درعا البلد يطالبون بفتح معابر إنسانية
النظام يقصف درعا البلد واشتباكات "عنيفة" على عدة محاور
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة