حملة جديدة لـ روسيا و"النظام" ضد "داعش" في البادية

تاريخ النشر: 01.05.2021 | 13:31 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر خاصة لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم السبت، بأنّ القوات الروسيّة وقوات نظام الأسد تستعدّان لحملة جويّة وبريّة جديدة ضد تنظيم الدولة (داعش) في البادية السوريّة.

وقالت المصادر إنّ قوات النظام وميليشياتها في محافظة دير الزور أعلنت "النفير العام" لجميع قطاعاتها المنتشرة في المحافظة، كما استقدمت تعزيزات كبيرة مِن جميع قطاعاتها في مدينتي البوكمال والميادين وبلدة العشارة شرقي دير الزور.

وأرسلت ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لـ"النظام" في قطاع البوكمال قرابة 150 عنصراً إلى مدينة دير الزور، صباح اليوم السبت، وزّعتهم على عددٍ مِن المناطق منها "كباجب" ومحيط المطار العسكري وبادية البشري.

كذلك أرسلت 200 عنصر  مِن قطاعات الميادين والعشارة إلى مدينة دير الزور، وجرى توزيعهم على نقاط مختلفة، مسيرةً المصادر إلى أنّ "الدفاع الوطني" صادر، أمس الجمعة، 10 سيارات مدنيّة لـ نقل عناصره.

وبحسب المصادر فإنّ قوات النظام وميليشياتها تستعد لحملة كبيرة - هذه المرّة - ضد تنظيم الدولة (داعش) في البادية السورية، مشيراً إلى أنّ سلاح الجو الروسي والقوات الروسيّة ستشارك في الحملة.

تأتي هذه الحملة - وفق المصادر - بعد ازدياد الهجمات التي تعرضت لها نقاط قوات النظام وميليشيا "الدفاع الوطني" والميليشيات الإيرانية في عموم مناطق البادية السوريّة، خاصّة مناطق ريف دير الزور الشرقي.

ومنذ مطلع العام الجديد، تشن روسيا حملة جويّة مكثفة على مواقع تنظيم الدولة في البادية السوريّة، بالتزامن مع تقدّم بري لـ قوات النظام والميليشيات الإيرانية في المنطقة، التي يسعى "التنظيم" لـ إعادة فرض سيطرته مجدّداً على مواقع في البادية، خاصة أنه بات يمتلك آليات ثقيلة وقذائف صاروخية.

يشار إلى أنّ روسيا سبق أن أطلقت، في الشهور الأخيرة مِن العام المنصرم، عملية عسكريّة "الصحراء البيضاء" واستقدمت تعزيزات مِن ميليشيا "لواء القدس" و"الفيلق الخامس" وغيرها لـ تمشيط البادية، بعد مقتل ضابط روسي برتبة لواء، في 18 آب 2020، فضلاً عن خسارة قوات نظام الأسد ما لا يقل عن مئة قتيل، ما يشير إلى أن روسيا لا تزال غير قادرة على ضبط البادية، التي باتت "ثقباً أسودَ" لتنظيم الدولة يبتلع أرتال وتعزيزات الروس والنظام والميليشيات المساندة لهما.