حمص.. أسعار الألبسة الشتوية خيالية وحركة البيع ضعيفة

تاريخ النشر: 24.11.2021 | 15:18 دمشق

إسطنبول - متابعات

تشهد أسواق مدينة حمص ارتفاعاً خيالياً وغير مسبوق بأسعار الألبسة الشتوية بشكل عام، في ظل ضعف حركة البيع وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين.

وذكرت صحيفة (الوطن) الموالية أن أسعار الألبسة الشتوية ازدادت بنسبة تزيد على 50 في المئة مقارنة بالعام الماضي، وبات كثير من المواطنين يعتبرون الملابس الشتوية من الكماليات لا أكثر.

ونقلت عن عدد من المواطنين في أحد أسواق المدينة أن غلاء الألبسة الشتوية خيالي ولا يطاق وغير معقول وليس بمقدورهم شراء أي قطعة خلال هذا الشتاء لأن أي قطعة تحتاج إلى راتب شهر بكامله.

وأشار عدد آخر من المواطنين إلى أنهم سيواجهون هذا العام شتاءً قاسياً على ما يبدو، فليس بإمكان أحد شراء ألبسة شتوية لأطفاله أو تأمين مستلزمات منزله من المازوت أو الغاز مع طول ساعات التقنين الكهربائي.

شراء الألبسة الجديدة بات حلماً للسوريين

وأكدوا أنهم كانوا يقومون بترقيع ألبستهم وألبسة أطفالهم وتصغيرها أو تكبيرها لتناسب أعمار وأحجام الأولاد منذ أعوام وفي كل عام أملاً منهم أن يتمكنوا من شراء ملابس في بداية كل فصل الشتاء، إلا أن ذلك بات حلماً ولن يكون في هذا الشتاء بالتأكيد لأنهم بالكاد يؤمّنون قوتهم اليومي وليس باستطاعتهم شراء أي شيء آخر.

وقال أحد المواطنين إن أسرته مؤلفة من سبعة أشخاص، وليتمكن من شراء معاطف أو جواكيت من النوع العادي لجميع أفراد أسرته يحتاج لأكثر من نصف مليون ليرة سورية كأقل تقدير وراتبه لا يتجاوز 100 ألف ليرة بالشهر، فكيف إذا كان الأولاد يحتاجون إلى ألبسة أخرى من بيجامات وكنزات وسراويل وغيرها؟

أسباب ارتفاع أسعار الألبسة الشتوية في سوريا

وأوضح عدد من أصحاب محال بيع الألبسة الشتوية أن حركة بيع الملابس الشتوية قليلة وضعيفة نسبياً هذا الموسم وتقتصر على ألبسة الأطفال فقط، وأن معظم الزبائن تستفسر عن الأسعار وتذهب من دون أن تشتري.

وعزا عدد من تجار السوق سبب ارتفاع هذه الألبسة إلى ارتفاع مستلزمات الإنتاج بشكل عام وتكاليف الشحن ونقل البضائع بشكل خاص، إضافة إلى خروج العديد من المعامل الخاصة بصناعة الألبسة عن الإنتاج، ولذا أدى ذلك إلى قلة العرض في أسواق الجملة وتحكم بعض التجار بالأسعار.

أسعار الألبسة الشتوية في أسواق حمص

وبحسب (الوطن) فقد وصل سعر البيجامة الشتوية الرجالية أو النسائية من النوع الجيد في بعض أسواق مدينة حمص إلى ما بين 45 و75 ألف ليرة سورية، في حين تراوح سعر الكنزة الشتوية أو كنزة الصوف بين 35 و65 ألف ليرة، وبيجامة الولادي بين 20 و35 ألف ليرة، والمعاطف الرجالية أو النسائية وصلت إلى أكثر من 150 ألف ليرة، وأما الجواكيت الولادية فتراوحت بين 25 و60 ألفاً من النوع العادي.

دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد لا تحمي من متحور أوميكرون
الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
مصادر مصرية: اتصالات غير معلنة لحسم مصير مقعد سوريا في قمة الجزائر
إيران تتهم الولايات المتحدة بصنع "داعش" وتطالب بخروج قواتها من سوريا
الجامعة العربية: نبذل جهوداً كبيرة لعودة نظام الأسد في قمة الجزائر المقبلة