حلب عرّت الجميع ودماء أهلها في رقبتهم مهما حاولوا النكران

حلب عرّت الجميع ودماء أهلها في رقبتهم مهما حاولوا النكران

اليوم وبعد مرور عامين على جريمة حلب مازالت المدينة المدمّرة شاهدة على ما حصل.. وأمّا أهلها فمن لم يُقتل بالقنابل، اختبر مرارة حياة اللجوء، وأما الخيار الثالث فكانت الحياة تحتَ حكم قاتلهم ، ولكنْ!!!.. حتى اليوم يبدو أنّهم يصرون على الاستمرار ولسانُ حالِهم يقولُ: كنّا قبلَ الجميعِ وسنبقى رغمَ الجميع حلبيين.
تقرير: هنادي الخطيب 
قراءة: نيفين دالاتي

22 كانون الأول 2018