حلب.. استئناف عمل أربع كازيات كانت مغلقة حتى إشعار آخر

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 17:28 دمشق

آخر تحديث: 15.09.2020 | 11:42 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

استأنفت أربع محطات وقود في مدينة حلب عملها بعد أن تم إيقافها سابقاً "حتى إشعار آخر"، وذلك لارتكابها عدة مخالفات دون أن تفصح عنها الجهة التي أمرت بإغلاقها.

وقال صحيفة الوطن الموالية للنظام، إن "وزير النفط والثروة المعدنية في (حكومة النظام) وافق على إعادة التعامل مع محطات الوقود التي تمت معاقبتها سابقاً بما فيها المحطات الأربع في مدينة حلب".

وأوضح مدير المحروقات في مدينة حلب سائد البيك لصحيفة الوطن، أن "محطات الوقود الأربع، وهي محطة خولندي، إكسبريس بحي الفرقان، ومحطة شبارق عند سوق الهال القديم، ومحطة محمود شويحنة قرب دوار قاضي عسكر، بالإضافة إلى محطة النصر- الباش في حي المشارقة، ستزود بالوقود من المخصصات اليومية لحلب اعتباراً من اليوم الجمعة".

وأضاف البيك أنه "تم البدء ببيع مادة البنزين في المدينة منذ الساعة السادسة من مساء أمس الخميس وذلك في محطات وقود جوخدار، وبدور، وقدسي المخصصة للسيارات العامة فقط والمتاخمة لدوار الصاخور ومحطة الشياح ومحطة الزهرة في منطقة الفيض، وتم تخصيص كازيات للبيع الليلي قبل 5 أيام لتخفيف الازدحام".

وكانت مدينة حلب شهدت ازدحاماً على محطات الوقود بسبب استمرار وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام بتخفيض مخصصاتها من مادة البنزين بنسب متفاوتة على غرار باقي المدن الخاضعة لسيطرة النظام.

اقرأ أيضاً: في سوريا.. البنزين متوفر في السوق السوداء ومفقود في الكازيات

اقرأ أيضاً: شركة "وتد" ترفع أسعار المحروقات للمرة الرابعة في إدلب

ومخصصات المحطات الأربع من البنزين التي أُغلقت الشهر الماضي "حتى إشعار آخر"، لارتكابها مخالفات، لم توزع على باقي محطات الوقود، الأمر الذي تسبب بشح مادة البنزين في المدينة وازدحام أمام المحطات، والتي لا يمكن التخلص منها إلا بتوفير كميات زائدة عن حاجة السيارات العاملة بالبنزين.

وعلى الرغم من استجرار إرساليات جديدة من البنزين لتوزيعها في الفترة المسائية، إلا أنها لم تغطِ الطلب على المادة، لأنها لا تزال أقل من حاجة المدينة.

وكانت وزارة النفط في حكومة النظام، أعلنت الجمعة الماضية عن تخفيض كمية تعبئة البنزين للسيارات الخاصة من 40 إلى 30 ليترا بشكل مؤقت.