حكومة النظام تزيل الشاي من "البطاقة الذكية"

تاريخ النشر: 03.05.2021 | 09:47 دمشق

آخر تحديث: 03.05.2021 | 09:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

أزالت المؤسسة السورية للتجارة التابعة لحكومة النظام الشاي من المواد التي يتم بيعها عبر البطاقة الذكية بسبب عدم توافر المادة.

ونقل موقع (الاقتصادي) عن المدير العام للمؤسسة أحمد نجم أن "إزالة الشاي من المواد الموزعة عبر البطاقة الذكية هو إجراء مؤقت، بسبب تأخر وصول التوريدات من المادة".

وقال نجم "إن هناك عقودا موقعة لتوريد مادة الشاي لصالح السورية للتجارة، وفور وصولها ستتم إضافة مادة الشاي على البطاقة مجدداً".

وحول مشكلة تأخر وصول رسائل الرز والسكر في الفترة الماضية، أكد نجم أنه "تم حل هذه المشكلة" مضيفاً أنه " في حال وجد خلل ما في التوزيع بإحدى المناطق بسبب عدم وصول الرسائل فيمكن فتح نظام الماستر، وهو توزيع المخصصات بدون رسائل، لتلبية جميع المواطنين".

وبدأ توزيع الشاي عبر البطاقة الذكية، إلى جانب السكر والرز، مطلع شباط 2020، قبل أن يتوقف توزيعه بنهاية نيسان 2020 لعدم توافره وصعوبة الاستيراد، ليعاد توزيعه مرة أخرى عبرها في شباط 2021.

وتبلغ مخصصات الشاي 400 غرام للعائلة المكونة من 1 إلى 3 أفراد، و600 غرام للعائلة من 3 إلى 5 أفراد، وكيلو واحد للعائلة التي يفوق عدد أفرادها الخمسة، وذلك كل شهرين، وبسعر 12 ألف ليرة للكيلو.

وكان باحث اقتصادي قال لصحيفة (الوطن) الموالية إن تحديد سعر 12 ألفاً لكيلو الشاي الواحد هو سعر مرتفع وليس بقليل ولا يتناسب مع دخل المواطن، موضحاً أن أسعار الشاي سوف تشهد ارتفاعاً خلال الفترة القادمة كما حدث عندما أدخلت الوزارة مادة الزيت على البطاقة الذكية الأمر الذي رفع سعر المادة إلى نحو النصف تقريباً.

مقالات مقترحة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
خبراء يحذرون من تراجع مستوى التعليم في تركيا بسبب إغلاق المدارس
كورونا.. 8 حالات وفاة و147 إصابة جديدة في سوريا