حكومة النظام تخطط لبيع الخبز في سوريا بسعر غير مدعوم

تاريخ النشر: 25.11.2021 | 22:41 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف المدير العام للمؤسسة السورية للمخابز في حكومة النظام مؤيد الرفاعي أن المؤسسة تخطط لبيع الخبز بسعر غير مدعوم.

وذكرت صحيفة (تشرين) الموالية أن الرفاعي "أكد وجود دراسة لبيع الخبز بسعر الكلفة لمن لا تكفيه مخصصاته المدعومة، بحيث يتم تخصيص مخبز في كل محافظة لبيع المادة بكلفتها".

وأضاف الرفاعي أن "المؤسسة تدرس مقترح بيع الخبز بسعر الكلفة قبل رفعه إلى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك"، رافضاً "تسميته خبزاً غير مدعوم وإنما خبزاً بسعر الكلفة"، حسب كلامه.

آلية "توطين" الخبز

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لحكومة النظام أصدرت قراراً جديداً يقضي بتوزيع رغيفين وثلث الرغيف لكل مواطن يومياً، ابتداءً من 27 من تموز الماضي.

وتقوم الآلية الجديدة التي أصدرتها الوزارة على تقسيم الأسر إلى شرائح حسب عدد الأفراد، ويحق للشخص الواحد وفق القرار الحصول على ربطة خبز واحدة تحتوي على 7 أرغفة كل 3 أيام، بمعدل رغيفين وثلث يومياً.

ويشتكي المواطنون في مناطق سيطرة النظام من استمرار مشكلة الازدحام على الأفران، وعدم كفاية مخصصات الخبز، إضافة إلى سوء نوعية الخبز المباع عبر المعتمدين نتيجة سوء النقل والتخزين والتعبئة السريعة للمادة دون تبريد.

ورفعت حكومة النظام في 11 من تموز الفائت سعر مادة الخبز بنسبة مئة في المئة، إذ وصل سعر ربطة الخبز "المعبأ بالنايلون" (نحو 1100 غرام) إلى 200 ليرة سورية، لتصبح بعدها بـ 250 ليرة بعد زيادة 50 ليرة "عمولة".

ويتسبّب الارتفاع المستمر للأسعار - خاصة للمواد الأساسية - بزيادة معاناة السكّان المقيمين في مناطق سيطرة "النظام"، التي تشهد أساساً وضعاً اقتصادياً سيئاً في ظل انهيار الليرة السوريّة وتلاشي قيمتها الشرائية، مع تدنّي الرواتب في القطاعين العام والخاص.

دراسة: الإصابة السابقة بكورونا قد لا تحمي من متحور أوميكرون
الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين