حكومة النظام: الإغلاق الجزئي بسبب "كورونا" ممكن في أي لحظة

تاريخ النشر: 20.11.2020 | 07:58 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال وزير الصحة في حكومة نظام الأسد، حسن الغباش، إنه "من الممكن بأي لحظة أن يتخذ الفريق الحكومي قراراً بالإغلاق الجزئي أو غيره"، موضحاً أنه "حتى اللحظة ما زلنا بعيدين عن ذلك".

وأضاف الغباش أن "الوزارة تلاحظ بشكل يومي عدد أسرّة العناية المركزة الموجودة في المستشفيات وعدد الوفيات"، لافتًا إلى ازدياد عدد الإصابات بفيروس "كورونا" في سوريا، وفق ما نقلت عنه صحيفة "الوطن" الموالية.

واعتبر الغباش أن "الالتزام بإجراءات الوقاية الصحية لمواجهة انتشار الفيروس أهم من العلاج، وأثبتت عالمياً أنها الحل الوحيد".

اقرأ أيضاً: واشنطن بوست: خطر كورونا يمثل رعباً جديداً في منطقة إدلب المنكوبة

تصريح الغباش جاء في وقت بلغ عدد المصابين بفيروس "كورونا" في مناطق سيطرة النظام 6991 إصابة، بعد تسجيل 72 إصابة جديدة يوم أمس الخميس، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى 363 حالة وفاة، وعدد المتعافين إلى 2924 حالة.

اقرأ أيضاً: مشفى المواساة بدمشق: حالات كورونا ازدادت بنسبة 30% هذا الشهر

وكان رئيس شعبة الأمراض الإنتانية بمشفى "المواساة" بدمشق، وحيد رجب بك، كشف أن عدد الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، زاد بنسبة 30% مقارنة بمراجعي المشفى في شهر أيلول الماضي.

ونقلت وكالة إعلام النظام "سانا"، عن رجب بك قوله إنه "من خلال الحالات السريرية التي تراجع المشافي والعيادات الخاصة لوحظ ارتفاع عدد الحالات المشتبه بإصابتها بكورونا من 5 إلى 10 حالات يومياً بالتزامن مع انتشار الإنفلونزا الموسمية، حيث تتشابه الأعراض بينهما".

ويشير رئيس شعبة الأمراض الإنتانية، إلى أن بيانات وزارة الصحة سجّلت خلال هذه الموجة، ارتفاعاً بعدد حالات الإصابة في محافظات حمص وحماة والحسكة.

من جانب آخر، أصدرت وزارة السياحة في حكومة النظام، قراراً بمنع إقامة حفلات أعياد رأس السنة للحد من انتشار فيروس "كورونا"، ووزعت القرار على مديريات السياحة في المحافظات لعدم منح أي موافقات للحفلات الفنية في المنشآت السياحية خلال فترة أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية.

اقرأ أيضاً: منع إقامة حفلات أعياد الميلاد ورأس السنة في سوريا

وتشهد مناطق النظام تصاعداً مطرداً في أعداد الإصابات، خاصة في دمشق وريفها، وسط عجز تام للقطاع الصحي وإخفاق المؤسسات الطبية بالسيطرة أو الحد من انتشار الإصابات، فضلاً عن افتقار المشافي العامة إلى الفحوص والمسحات الخاصة بكشف الإصابات.

وسبق أن حذّرت "منظمة الصحة العالمية" من انفجار في عدد الإصابات بفيروس كورونا في سوريا، مشيرةً إلى أنَّ النظام تأخر في الإعلان عن الحالات المصابة بالفيروس.

 

 

اقرأ أيضاً: أطباء مشفى "تشرين" باللاذقية يرفضون توليد امرأة لخوفهم من كورونا

مقالات مقترحة
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
تركيا تسجّل أقل عدد إصابات بكورونا منذ عدة أشهر