حكومة النظام: استهلاك المواطنين للكهرباء بحاجة إلى عقلنة وترشيد

تاريخ النشر: 03.03.2021 | 11:00 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال غسان الزامل وزير الكهرباء في حكومة نظام الأسد، إن استهلاك المواطنين للكهرباء بحاجة إلى عقلنة وترشيد، مرجعاً سبب التقنيين في الوضع الحالي إلى ضعف توافر المواد الأولية من غاز منزلي ومازوت ما أدى إلى اعتماد كثير من المواطنين على الطاقة الكهربائية وشكل حالة من الاستهلاك الزائد.

وأشار الزامل في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" الموالية إلى أن "الاستهلاك اليومي للكهرباء هو 65 مليون كيلوواط تقريباً، 35 منها للصناعي نضربها بـ 65% ولو قسمنا الباقي على عدد السكان والذي بحدود 20 مليون نسمة والناتج هو حصة الفرد على متوسط أفراد عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص؛ يصل استهلاك كل عائلة إلى 10 كيلوواط يومياً لكل الاستخدامات، ولو أن كل عائلة استخدمت هذه الكمية بإدراك لتم إلغاء ساعات التقنين، لكن الاستخدام الزائد للكهرباء خلال فترة إيصال الكهرباء أدى إلى زيادة ساعات التقنيين، علماً أن استهلاك الكهرباء في أي دولة في العالم المتحضر للعائلة لا يتجاوز 15 كيلوواط من الكهرباء يومياً".

اقرأ أيضاً: غرفة تجارة حماة: سنزود الأسواق بالكهرباء خلال ساعات المساء

وادعى وزير الكهرباء في اجتماع مجلس وزراء النظام، خلال جلسته الأسبوعية التي عقدت أمس الثلاثاء، بأن وضع الكهرباء بشكل عام أفضل، ووعد خلال الأيام القليلة المقبلة بملاحظة تحسّن في واقع تقنين التيار الكهربائي.

وفي السياق ذاته، صرّح مدير كهرباء دمشق، هيثم ميلع: أنّ "أكثر من 90 % من الانتقادات التي تطول عمل الكهرباء وعمالها لا تمت للواقع بصلة، وهي غير منصفة"، مشيراً إلى أنه "من الصعب إرضاء المواطن".

وأضاف ميلع أن "عمال الكهرباء في معظم الأوقات لا ينامون، في سبيل تأمين وصول الكهرباء إلى المواطنين ضمن الإمكانيات المتاحة"، وفق ما نقل عنه موقع "شام تايمز" المحلي.

وأوضح مدير كهرباء دمشق، أن "الأجواء الاستثنائية التي مرت بها البلاد خلال هذا الشتاء، فرضت واقعاً استثنائياً على الكهرباء"، مشيراً إلى أن "أعطال الكهرباء هذا العام لا يمكن مقارنتها بالأعوام السابقة، ناحية الأحمال الزائدة، أو الاحتراق، وحتى السرقات".

ويعاني المواطنون في مناطق سيطرة النظام منذ سنوات من انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، لكن ساعات التقنين زادت كثيراً خلال فصل الشتاء، ما زاد من معاناة المواطنين المنهكين أصلاً بسبب الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.

اقرأ أيضاً: كهرباء دمشق: الانتقادات ضدنا غير منصفة ومن الصعب إرضاء المواطن