حكومة النظام: إصابات كورونا مرتفعة ولا يوجد قرار إغلاق حالياً

تاريخ النشر: 25.11.2020 | 15:14 دمشق

آخر تحديث: 25.11.2020 | 15:56 دمشق

إسطنبول - متابعات

أكّدت وزارة الصحة في "حكومة نظام الأسد"، اليوم الثلاثاء، ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة "النظام"، مع نفيها وجودَ قرار بالإغلاق الجزئي حالياً.

وقال وزير الصحة "حسن الغباش" - حسب وسائل إعلام النظام - إنّه "لا يوجد حتى الساعة قرار خاص بالإغلاق الجزئي للوقاية مِن وباء فيروس كورونا"، مردفاً "نتتبع الأمور ونعرف أنّ الإصابات بالفيروس في ازدياد".

واعتبر "الغباش" أنّ "الإغلاق الجزئي قد لا يكون مفيداً بمحدودية المرض مِن فيروس كورونا بقدر ما يكون له ضرر اقتصادي كبير"، وفقاً لـ قوله.

وأضاف أنّ الحل "هو الالتزام بالوقاية والحماية وأن تتم محاصرة المرض ولا ننتظر حتى تقع المشكلة، ثم يتم البحث عن حلول لها"، مشيرةً إلى ضرورة التزام المواطنين بقواعد الوقاية والحماية وأنّ هذا "ما تم إثباته عالمياً".

وكانت مديرية "الصحة المدرسية" التابعة لـ وزارة التربية في "حكومة النظام" قد نفت، في وقتٍ سابق، وجود أي إغلاق جزئي أو كلي للمدارس، مؤكّدة أن "الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا هو مَن يقرر ذلك".

اقرأ أيضاً.. "الصحة المدرسية": لا إغلاق جزئيا أو كليا للمدارس


مشكلة الأدوية

فيما يتعلّق بموضوع استجرار الأدوية أوضح "العباش" أنّ "الاستجرار له مشاكله والوزارة في قيد معالجتها"، لافتاً أنّ "السبب الرئيسي في هذه المشاكل تبدّل سعر الصرف ما يؤدي إلى إحجام التجار عن التقدم إلى المناقصات".

وتابع "الاستجرار سواء كان مركزياً أم محيطياً هناك إحجام عن الحركة التجارية والوزارة تبذل كل الجهد المطلوب لتوفير المواد الطبية".

ونقلت وسائل إعلام تابعة لـ نظام الأسد عن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في "حكومة النظام"، يوم الأحد الفائت، أنّ فاتورة الدواء السنويّة لـ سوريا هي بحدود الـ 120 مليون يورو، وأنّ الوزارة أمّنت 60% منها.

اقرأ أيضاً.. نظام الأسد: ندفع 120مليون يورو سنوياً فاتورة أدوية للسوريين

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد تصاعداً مطرداً في أعداد الإصابات بفيروس كورونا، خاصة في دمشق وريفها، وسط عجز تام للقطاع الصحي وإخفاق المؤسسات الطبية بالسيطرة أو الحد من انتشار الإصابات، فضلاً عن افتقار المشافي العامة إلى الفحوص والمسحات الخاصة بكشف الإصابات، في حين حذّرت منظمة الصحة العالمية مِن انفجار في عدد الإصابات بالفيروس في سوريا.

مقالات مقترحة
من عدرا إلى شمالي سوريا.. شحنة حبوب مخدرة لم تصل لمحطتها الأخيرة
في ظل سطوة يسار الأسد.. حطب التدفئة باللاذقية "حلمٌ صعب المنال"
بعد كارثة الأمطار.. الثلوج تغطّي الشمال السوري |فيديو + صور
لبنان.. تمديد فترة الإغلاق الشامل إلى 8 شباط المقبل
تركيا تستأنف جزئيا التعليم وجهاً لوجه وتحدد عدة ضوابط
حالتا وفاة جديدتان وإصابات بكورونا شمال شرقي سوريا