حظر تجوال وعملية أمنية للجيش الوطني في عفرين ضد "المفسدين"

تاريخ النشر: 18.11.2018 | 10:11 دمشق

آخر تحديث: 26.11.2018 | 05:44 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أطلق الجيش الوطني والشرطة العسكرية عملية أمنية مشتركة في مدينة عفرين ضد ما سموها "العصابات الخارجة عن القانون"، وذلك بعد أن فرضا حظراً للتجوال في المدينة لحين انتهاء العملية.

وقال العقيد أحمد الكردي القائد العام للشرطة العسكرية لموقع تلفزيون سوريا إنهم وبالتعاون مع فيالق الجيش الوطني الثلاثة أطلقوا عملية أمنية مشتركة في الساعة الرابعة من فجر اليوم الأحد "لمداهمة مقار المجموعات الفاسدة" في مدينة عفرين ومحيطها.

وأوضح الكردي أن العملية الأمنية تمّت بشكل ناجح في منطقة المحمودية في محيط مدينة عفرين، في حين يستمر العمل داخل المدينة وتحديدا منطقة شارع الفيلات، وذلك بعد فرض حظرٍ للتجوال داخل المدينة وقطع بعض الطرقات في محيطها.

ولفت قائد الشرطة العسكرية إلى أن العملية الأمنية مستمرة لحين انتهاء تمشيط المنطقة من هذه المجموعات، مشدداً على ضرورة عدم خروج المدنيين من المنازل "حفاظاً على سلامتهم".

وسيطر الجيش السوري الحر والجيش التركي على مدينة عفرين في 18 من آذار الماضي، وذلك بعد شهرين من إطلاقهما معركة "غصن الزيتون" في 20 من كانون الثاني الماضي.

وشهدت منطقة عفرين بشكل عام والمدينة بشكل خاص انتهاكات بحق المدنيين ارتكبتها مجموعات من فصائل الجيش الوطني، من سرقة ممتلكات وفرض إتاوات على الحواجز بين المدن والقرى، وعمليات خطف طلباً للفدية، واعتقالات تعسفية بتهمة التعامل مع وحدات حماية الشعب (العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية)، دون محاولات جدية سابقة للجيش الوطني أو القوات التركية للتدخل وإيقاف هذه الانتهاكات.