حزب الله "يستنكر" إحراق مخيم المنية

تاريخ النشر: 29.12.2020 | 11:59 دمشق

آخر تحديث: 30.12.2020 | 15:05 دمشق

اسطنبول - متابعات

أصدر "حزب الله" اللبناني أمس الاثنين، بياناً "استنكر" فيه إحراق مخيم للاجئين السوريين في منطقة المنية شمالي لبنان، والذي أسفر عن تشريد أكثر من ألف شخص كانوا يقيمون فيه.

وقال البيان، الذي نشره مكتب العلاقات العامة في "الحزب"، إن الأخير "يستنكر قيام بعض الأشخاص بحرق خيم النازحين السوريين في بلدة بحنين، المنية، ويعتبر ما حصل جريمة بحق مواطنين سوريين أبرياء".

اقرأ أيضاً: تفاصيل الحريق في مخيم للاجئين السوريين بعكار اللبنانية | فيديو

ودعا الجهات المختصة إلى "ملاحقة الفاعلين وإنزال أشد العقوبات بهم، منعا لتكرار هذه الحوادث المؤلمة"، معتبراً أنه من المهم الحفاظ على ما سماه "روح التعاون والأخوة بين القائمة بين الشعب اللبناني والأشقاء السوريين".

وأثار البيان، وما حمله من "تعاطف" مع مأساة قاطني المخيم، سخط كثيرين ممن يرون أن حزب الله لا يتعدى كونه "آلة تهجير"، أجبر عشرات الآلاف على ترك منازلهم، في حمص والقلمون والغوطة وغيرها من المناطق السورية، ودفع بهم إلى لبنان ودول الجوار، ليُطلق عليهم صفة "لاجئين"، ومن بينهم، أولئك الذين يتعاطف معهم اليوم.

واحترقت عشرات الخيم ليل السبت - الأحد، في مخيم المنية للاجئين السوريين بمدينة عكار اللبنانية إثر خلاف بين سوريين ولبنانيين في المنطقة.

اقرأ أيضاً: لبنان: توقيف لبنانيين وسوريين على خلفية حادثة إحراق مخيم المنية

وقالت مصادر من المنطقة حينها، إن خلافاً وقع أمام مطعم النابلسي في المنية بين لبنانيين من عائلة "آل المير" ولاجئين سوريين، تخلله إطلاق نار على الأوتوستراد الدولي، ما أدى إلى وقوع جرحى نقلوا إلى مستشفى الخير بالمدينة، ليتبعه إقدام مجموعة من الشبان اللبنانيين على إحراق 100 خيمة يقطنها لاجئون سوريون.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. بايدن يعلن تقديم 500 مليون جرعة لقاح للدول النامية
للسنة الثانية على التوالي.. كورونا يعيق تنظيم توزيع جوائز نوبل
كورونا.. زيادة الإصابات تدفع مشافي اللاذقية لخطة الطوارئ