حزب الله يحول المدرسة الوحيدة بقرية في ريف الرقة إلى مقر عسكري

تاريخ النشر: 19.03.2021 | 15:56 دمشق

الرقة ـ خاص

استولت ميليشيا حزب الله العراقي  على المدرسة الوحيدة في قرية البوحمد شرقي الرقة، وحولتها إلى مقر عسكري رغم رفض الأهالي.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا: إن "القرية تضم مدرستين الأولى مدرسة البديوي وهي مدمرة بسبب القصف الذي استهدف المنطقة من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية، ومدرسة البوحمد التي استولى عليها حزب الله العراقي".

وأضافت المصادر أن "بعض الأهالي اضطروا إلى إرسال أبنائهم إلى مدرسة في قرية غانم العلي التي تبعد نحو 4 كم عن قرية البوحمد متحملين كلف النقل اليومي لأبنائهم".

وتابعت "في الوقت نفسه امتنع عدد كبير من الأهالي عن إرسال أبنائهم إلى القرية المجاورة، بسبب عدم قدرتهم المادية حيث يبلغ سعر لتر البنزين ألفي ليرة سورية إذا أرادوا إيصال أبنائهم عبر دراجاتهم النارية الخاصة".

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، استولت ميليشيا "لواء القدس" على منزل لأحد المدنيين، وحولته إلى مقر عسكري لها على أطراف مدينة معدان التابعة لمحافظة الرقة شمال شرقي سوريا.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا: إن ميليشيا "لواء القدس" أنشأت مقراً جديداً لها، على أطراف مدينة معدان الغربية بعد أن استولت عليه بحجة أن صاحبه مقيم خارج مناطق سيطرة النظام.

ومنتصف كانون الثاني الماضي، نشرت الميليشيات المدعومة من قبل الحرس الثوري الإيراني، نقاطاً لها في محيط بلدة الدبسي بريف الرقة الغربي.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا: إن "عدد النقاط التي تمركزت فيها الميليشيات بلغ 13 نقطة مهجورة كانت سابقاً تتخذها قوات النظام مقارّ لها قبل أن تنسحب منها إلى منطقة صفيان الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف الطبقة الجنوبي".