حرس الحدود اليوناني يطلق الرصاص على طفلة سورية – فيديو

تاريخ النشر: 13.09.2020 | 13:01 دمشق

آخر تحديث: 14.09.2020 | 09:40 دمشق

إسطنبول - وكالات

أطلق حرس الحدود اليوناني الرصاص المطاطي على طفلة سورية، حاولت مع ذويها اجتياز الحدود التركية – اليونانية في قضاء مريج بولاية أدرنة.

وأسعفت قوات الأمن التركية، الأحد، الطفلة السورية "غازين عبدو"، التي أصيبت في ساقها، حيث كانت برفقة تسعة طالبي لجوء سوريين.

وقالت وكالة الأناضول إن الأمن التركي أسعف الطفلة المصابة وتم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج. وقال الأخ الأكبر لغازين، نزار عبدو (19 عاماً)، إنهم قدموا إلى الحدود اليونانية بهدف العبور إلى أوروبا.

 

 

وفي آذار الماضي قال مدير الأمن في ولاية أدرنة علي جنكيز كالكان إن الأمن اليوناني استخدم أساليب لا إنسانية ضد طالبي اللجوء منذ بداية تدفقهم إلى الحدود، كان آخرها استخدام أشعة الليزر الأخضر التي تسبب أضرارا بالغة على شبكية العين.

وعقب تدفق طالبي اللجوء إلى الحدود الغربية لتركيا، في 27 من شباط الفائت، لجأ حرس الحدود اليوناني لمزيد من أساليب القمع، مثل الرصاص المطاطي، والغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي، ومن ثم بدأ باستخدام مراوح ضخمة لزيادة تأثير الغازات الناجمة عن القنابل المسيلة للدموع.

كما استخدمت الشرطة اليونانية في جزيرة ليسبوس الغاز المسيل للدموع وأوقفت عددا من طالبي لجوء تظاهروا للمطالبة بتحسين ظروفهم الإنسانية وتسريع النظر في ملفات لجوئهم، عقب احتراق مخيم "موريا" وتشريد 12 ألف منهم.

وسبق أن طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، منتصف تموز الماضي، بفتح تحقيق حول طرد جماعي لطالبي لجوء سوريين وفلسطينيين بعد وصولهم إلى حدود اليونان البرية والبحرية مع تركيا، خلال ذروة انتشار جائحة "كورونا".

اقرأ أيضا: ليسبوس.. مظاهرات للاجئين وعنصرية وغاز مسيل للدموع