حرائق أحراج لبنان تصل إلى منطقة القصير غربي حمص |صور

تاريخ النشر: 29.07.2021 | 06:53 دمشق

إسطنبول - متابعات

وصلت الحرائق التي اندلعت في أحراج القبيات بقضاء عكار شمالي لبنان إلى الأراضي السورية واقتربت من منطقة القصير في ريف حمص.

ونقلت وكالة أنباء نظام الأسد (سانا) عن مدير الدفاع المدني في حمص العميد غياث عاقل أنّ الحرائق التي اندلعت في الأراضي اللبنانية بمنطقة عكار على الحدود السورية - اللبنانية إلى أطراف قرية أكوام بريف القصير جنوب غربي حمص.

وأضاف "عاقل" أنّ جميع أفراد الدفاع المدني في حمص استنفروا لتأمين الأهالي في قرية أكوام وإخلائهم منها، مشيراً إلى أنّ فرق الإطفاء تعمل حالياً على إخماد الحرائق.

وحسب وكالة "سانا" فإنّ فرق الإطفاء في حمص أخمدت، أمس الأربعاء، 3 حرائق في بلدات وقرى "شين والجويخات وكفرام وقرب سد المزينة" في ريف حمص الغربي.

حرائق في أحراج لبنان

وواصلت الحرائق التي اندلعت في أحراج قضاء عكار ووادى عودين في لبنان امتدادها لتصل إلى جرود الهرمل البقاعية وإلى الجبل المقابل في الأراضي السورية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن سرعة الرياح تعوق أعمال الإطفاء التي تقوم بها فرق الدفاع المدني والهيئة الصحية، مشيرةً إلى أن النيران تقترب من المناطق السكنية.

وطالب أهالي جرد الهرمل المحاذي لقضاء عكار، الدولة اللبنانية وقيادة الجيش بالتدخل الفوري لإخماد الحرائق التي أتت على الأحراج والمنازل في بلداتهم وقراهم.

وأدت الحرائق التي اندلعت فى عدة مناطق لبنانية إلى مصرع فتى فى الـ15 من عمره وإصابة أكثر من 23 آخرين، وذلك فى أكبر كارثة بيئية يشهدها لبنان لهذا العام.

يشار إلى أنّ محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة قد شهدت، العام الفائت، نحو 2500 حريق، التهمت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والحرجية والغابات، وامتد بعضها إلى منطقة وادي خالد بريف حمص على مقربة من الحدود السورية اللبنانية، كما وصلت النيران إلى الغابات على الحدود التركية، ونتج عن الحرائق خسائر وصفت بالكبيرة في الأراضي الزراعية والحراجية، وفي ممتلكات المواطنين.