جيمس جيفري يصل أنقرة قادماً من جنيف لمناقشة "تطورات مثيرة"

تاريخ النشر: 27.08.2020 | 07:18 دمشق

آخر تحديث: 27.08.2020 | 08:59 دمشق

إسطنبول - وكالات

وصل المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، مساء أمس الأربعاء إلى العاصمة التركية أنقرة، لإجراء مباحثات رسمية مع مسؤولين أتراك.

وقال جيفري للصحفيين لدى وصوله قادماً من جنيف برفقة كبير مستشاريه ريتش أوتزن، "هناك تطورات مثيرة فيما يتعلق بالملف السوري".

وأوضح المبعوث الأميركي أنه سيبحث مع المسؤولين الأتراك ضرورة انتهاء المرحلة العسكرية في سوريا، وعودة النظام في سوريا إلى طاولة المفاوضات، والتعامل مع المجتمع الدولي. معتبراً أن اجتماع الجولة الثالثة للجنة الدستورية السورية المقامة في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، كان "بداية إيجابية".

وأشار إلى أن أعضاء اللجنة ينتظرون نتائج فحوصات كورونا، معربا عن تفاؤله بأن اللجنة الدستورية ستواصل طريقها في المسار السياسي، مضيفاً "وسنمضي قدما لتحقيق نتائج إيجابية.

وعُلّقت الاجتماعات يوم الإثنين الفائت بعد اكتشاف إصابات بفيروس كورونا في صفوف وفد النظام من أعضاء اللجنة الدستورية. وذلك بعد انعقاد جلسة واحدة فقط، ضمن الجولة الثالثة لاجتماعات المجموعة المصغرة للجنة الدستورية.

وأكد جيفري على ضرورة "أن تكون تركيا على طاولة حل الأزمة السورية كونها لاعباً محورياً"، مضيفاً أن تركيا "في واجهة التهديدات القادمة من سوريا.. فسوريا تشكل تهديدا كبيرا للأمن والجيوسياسية لجميع الجيران وخاصة تركيا".

وقبل مغادرته مدينة جنيف السويسرية، بحث نائب وزير الخارجية التركي السفير سادات أونال، مع جيفري، قضايا العملية السياسية في سوريا، ودعم أعمال اللجنة الدستورية.

وفي وقت سابق من يوم أمس الأربعاء، التقى مبعوث وزارة الخارجية الأميركية الخاص بالشؤون السورية، جويل ريبورن، بوفد من الائتلاف السوري. وبحثوا الأوضاع في مناطق سيطرة المعارضة، ومحاولة النظام شن عمليات عسكرية جديدة في المنطقة، في حين طالب الائتلاف بضم شخصيات روسية وإيرانية إلى قائمة عقوبات قانون قيصر، دون أن يكشف عن الأسماء المطروحة.

وناقش الجانبان واقع العملية السياسية، وتطورات أعمال اللجنة الدستورية السورية المنعقدة في جنيف، وأكّد رئيس الائتلاف نصر الحريري على دور واشنطن في الضغط على نظام الأسد وداعميه للانخراط بالعملية السياسية. 

وقال مصدر لموقع تلفزيون سوريا يوم أمس إنه كان مقرراً أن يلتقي أعضاء الائتلاف مع المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، إلا أن موعد وصول طيارته تأخر عن الوقت المحدد للاجتماع.