جيمس جيفري: العقوبات الأميركية تضغط على إيران للانسحاب من سوريا

تاريخ النشر: 13.05.2020 | 15:19 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

قال المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري إن إيران تسحب بعض قواتها وميليشياتها من سوريا، بسبب نجاح العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على طهران.

وأضاف جيفري "لقد رأينا إيران توقف بعض نشاطاتها الخارجية وما شابه ذلك من سوريا بسبب المشكلات المالية بصراحة.. يعود ذلك إلى النجاح الهائل لسياسات العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب على إيران" وتابع  قائلا "إن لها تأثيرًا حقيقيًا في سوريا".

جاء ذلك في حديث أمام لجنة افتراضية استضافها معهد هودسون الفكري في واشنطن، الثلاثاء، وأقر جيفري بالتقارير التي تفيد بأن الميليشيات المدعومة من إيران قلصت وجودها في سوريا، ما أدى إلى انخفاض الأعمال القتالية.

وأضاف أن وقف إطلاق النار الذي تم بين تركيا وروسيا في أوائل آذار الماضي في إدلب، مازال متماسكا، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية تتمسك به بشكل كبير.

جيفري ربط أيضاً تخفيض إيران لنشاطها الخارجي بحملة "ضغط قصوى" تمارسها إدارة الرئيس الأميركي، بالإضافة إلى جائحة كورونا، وهبوط أسعار النفط والعقوبات الاقتصادية القاسية التي فرضتها الولايات المتحدة، والتي "شلت الاقتصاد الإيراني".

وتابع "بعض هذه الأساليب تكتيكية لأنهم لا يقاتلون في الوقت الحالي، ولكن إيران تعاني أيضا من نقص في الأموال".

وأوضح جيفري أن الولايات المتحدة لم تر أي التزام إيراني استراتيجي بعدم محاولة استخدام سوريا كمنصة إطلاق ثانية للأسلحة بعيدة المدى ضد إسرائيل وكـ ممر لـ مشروع "الهلال الشيعي الشهير".

ولفت أن إيران يمكن أن تواجه جولة أخرى من العقوبات الاقتصادية بموجب  قانون قيصر، الذي يعاقب الحكومات أو الشركات الخاصة التي تقدم الدعم لنظام الأسد وسيدخل حيز التنفيذ في 17 من حزيران المقبل، إذ يأمل المسؤولون في الإدارة الأميركية أن الضغوط المالية ستجبر حلفاء الأسد على إعادة تقييم وجودهم العسكري المستمر في سوريا.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار