"جيش الإسلام" ينفي الاتفاق مع النظام على إخراج المدنيين من دوما

تاريخ النشر: 22.03.2018 | 15:03 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 13:57 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

قال فصيل "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية إن الشائعات التي تنشر حول اتفاقنا مع النظام لفتح معابر للمدنيين غير صحيحة وتهدف إلى إحباط معنويات أهالي الغوطة.

وحذر الناطق باسم جيش الإسلام حمزة بيرقدار في بيان صدر اليوم، الأهالي من الخروج دون ضمانات وتنسيق خوفاً من أن يلاقوا مصير أهالي مدينة حمورية.

وأكد بيرقدار على استمرارهم في القتال وأنهم صدوا هجوما لقوات النظام خلال الساعات الماضي، وكبدوا النظام خسائر تتجاوز 250 قتيلاً.

 

وقالت وكالة "سانا" التابعة للنظام: إن دفعة من المدنيين خرجوا اليوم من القطاع الشمالي في الغوطة الشرقية باتجاه معبر الوافدين.

وخرج اليوم نحو ألفي شخص بينهم عشرات المصابين من مدينة حرستا في الغوطة، نحو الشمال السوري، وذلك تنفيذا للاتفاق الذي أبرم بين النظام و"حركة أحرار الشام" بضمانات روسية.

وتشهد الغوط الشرقية حملة شرسة لقوات النظام بدعم من روسيا والمليشيات أسفرت عن وقوع آلاف الضحايا من المدنيين، وأدت إلى تقسيم الغوطة إلى ثلاثة جيوب: شمالي يضم مدنية دوما، وجيب يضم مدينة حرستا، ومنقطة ثالثة تضم باقي مدن وبلدات القطاع الأوسط.

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية