جيش الإسلام ينفي استهداف الأحياء السكنية في العاصمة دمشق

تاريخ النشر: 07.04.2018 | 21:04 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2018 | 13:03 دمشق

تلفزيون سوريا

نفى الناطق الرسمي باسم هيئة الأركان في جيش الإسلام حمزة بيرقدار في بيان له اليوم استهداف جيش الإسلام لأي منطقة أو حي سكني من أحياء العاصمة دمشق، بل تم استهداف مواقع عسكرية بحتة تابعة للنظام.

وقال بيرقدار في بيان له اليوم "إن قيادة أركان جيش الإسلام تنفي استهداف أي منطقة في العاصمة دمشق، مؤكداً في الوقت ذاته بأن النظام هو من يستهدف أحياء العاصمة دمشق لتبرير الهجمة الوحشية على مدينة دوما، وخرق وقف إطلاق النار المتفق عليه في المفاوضات الجارية".

 

ووصلت حصيلة الغارات الجوية اليوم والبارحة على مدينة دوما إلى أكثر من 250 غارة جوية بمعدل ثلاث صواريخ شديدة الانفجار في الغارة الواحدة بحسب ما أكده بيرقدار.

وأضاف بأن الغارات الجوية ترافقت مع قصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على الأحياء السكنية مما تسبب بمجزرة راح ضحيتها أكثر من خمسين مدنياً، الأمر الذي دفع جيش الإسلام بالرد على مصادر النيران واستهداف مواقع عسكرية بحتة.

 

واختتم البيان بالتأكيد على حرص جيش الإسلام بتجنيب المدنيين سفك الدماء، مع التمسك بالأرض وبمبادئ وثوابت الثورة، ورفض التهجير القسري والخروج من الغوطة الشرقية الذي يراد منه إتمام مشروع التغيير الديمغرافي في المنطقة وإحلال شعب مكان شعب بحسب القوانين التي أصدرها النظام مؤخرا.

وتجددت الغارات الجوية على مدينة دوما لليوم الثاني على التوالي، حيث بلغ عدد الغارات الجوية اليوم أكثر من 100 غارة جوية بالإضافة لعشرات قذائف المدفعية وراجمات الصواريخ، مما تسبب بمقتل وإصابة العشرات من المدنيين.

 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا