"جيش الإسلام" يتفق مع الوفد الأممي على إخراج عناصر "تحرير الشام"

تاريخ النشر: 09.03.2018 | 21:03 دمشق

آخر تحديث: 27.04.2018 | 05:58 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أعلن فصيل "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية الاتفاق مع وفد الأمم المتحدة الذي دخل الغوطة اليوم على إخراج الدفعة الأولى من عناصر "هيئة تحرير الشام" إلى إدلب.

وجاء في البيان الصادر عن الفصيل اليوم الجمعة أن إجلاء الدفعة الأولى من عناصر "الهيئة" الموجودين في سجون "الجيش" والذين تم اعتقالهم في نيسان 2017 سيبدأ وفق الجدول الزمني الذي تم الاتفاق عليه مع الأمم المتحدة سابقاً.

وأضاف البيان أن قرار إخراجهم جاء بعد المشاورات التي جرت بين قيادة "جيش الإسلام" والأمم المتحدة وعدد من الأطراف الدولية الفاعلة، وبمشاركة ممثلي المجتمع المدني في الغوطة الشرقية.

 

وفي 27 من شباط الماضي بعثت فصائل معارضة وفعاليات مدنية في الغوطة الشرقية رسالة إلى مجلس الأمن الدولي تعهدت فيها بإخراج عناصر "هيئة تحرير الشام" من المنطقة المحاصرة قرب دمشق.

وجاء في الرسالة أن كلاً من "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" و"حركة أحرار الشام" والفاعليات المدنية في الغوطة الشرقية ملتزمة بإخراج مسلحي "هيئة تحرير الشام" والقاعدة وكل من ينتمي لهم وذويهم خلال 15 يوماً من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ الفعلي.

وكان مجلس الأمن اعتمد بالإجماع في 24 من شباط، القرار 2401، الذي يطالب جميع الأطراف بوقف الأعمال العسكرية لمدة 30 يومًا على الأقل في سوريا ورفع الحصار المفروض من قبل قوات النظام عن الغوطة الشرقية والمناطق الأخرى.

وفي 26 من شباط الماضي أعلن الرئيس الروسي فلاديمير  بوتين هدنة "إنسانية" في الغوطة الشرقية لمدة خمس ساعات يومياً مستثنياً منها "حركة أحرار الشام" و"جيش الإسلام" بذريعة تعاونهما مع "هيئة تحرير الشام".

ومع ذلك استمرت قوات النظام والميليشيات الرديفة لها بحملتها العسكرية على الغوطة الشرقية مستفيدة من دعم الطائرات الروسية، الأمر الذي أدى لسقوط آلاف الضحايا من المدنيين.

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
إصابتان بفيروس كورونا في مخيم العريشة جنوبي الحسكة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة