جنيف.. انطلاق أولى جلسات الحوار الليبي لاختيار السلطة التنفيذية

تاريخ النشر: 01.02.2021 | 14:34 دمشق

إسطنبول - وكالات

انطلقت، اليوم الإثنين، أولى جلسات ملتقى الحوار السياسي الليبي، بمدينة جنيف السويسرية، بهدف النظر في قائمة المرشحين لعضوية المجلس الرئاسي للبلاد.

وبحسب وكالة الأناضول" فقد افتتحت الجلسة الأولى بكلمة افتتاحية للممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، "ستيفاني وليامز".

وأعلن عضو ملتقى الحوار السياسي الليبي محمد الرعيض، أن جلسة اليوم "مخصصة للنظر في قائمة المرشحين لعضوية المجلس الرئاسي الليبي".

وتابع أنه من الممكن أن "يجري اليوم التصويت عقب طرح برامج المرشحين، من خلال تقديم كل إقليم مرشح واحد، شرط حصوله على 70 بالمئة من أصوات ممثلي إقليمه، منبهاً إلى أنه ربما "لا يتحقق ذلك، الأمر الذي يستدعي اللجوء إلى نظام القوائم".

ويمثل إقليم طرابلس غربي ليبيا 37 عضوا في ملتقى الحوار السياسي، وقد توفي أحدهم، كما يمثل إقليم "برقة" شرقي البلد 24 عضوا، و14 عضوا يمثلون إقليم فزان جنوبي ليبيا.

وبحسب "العربي الجديد" تمنّت "ويليامز" في كلمتها "حرص الأطراف الليبية على العمل معاً لتجاوز الخلافات"، آملة "تشكيل حكومة مؤقتة مكونة من أبناء ليبيا بعيداً عن المصالح الضيقة".

وطالبت جميع الأطراف بضرورة الالتزام بأجندة الانتخابات، وتوحيد مؤسسات الدولة في ليبيا، وإخراج جميع المقاتلين الأجانب منها، مشيرةً إلى أن المرشحين للمجلس الرئاسي "يمثلون كافة الأطياف الليبية"، و"قد تعهدوا بمدنية الدولة ورفض التدخلات الخارجية".

وأشارت إلى أن أمام الليبيين فرصة لـ "اختيار سلطة تنفيذية موحدة"، متعهدة بأن تبذل الأمم المتحدة جهوداً "لضمان احترام المجتمع الدولي للقرارات التي سيتم اتخاذها".

وأجرت "وليامز"، أمس الأحد، حواراً عبر تقنية الفيديو مع عدد من الناشطين الليبيين والمواطنين، بهدف جمع أكبر عدد من الأسئلة التي يرغب الليبيون طرحها على المرشحين.

وجاء ذلك بعد إعلان الأمم المتحدة اعتماد 21 مرشحا لرئاسة مجلس الوزراء الليبي، و24 مرشحاً لعضوية المجلس الرئاسي، عقب يومين على انتهاء مهلة تلقي ترشيحات مناصب السلطة التنفيذية.

اقرأ أيضاً: ليبيا.. فائز السراج يعلن رغبته بتسليم مهامه نهاية الشهر المقبل

اقرأ أيضاً: الفقر سلاح روسيا لتجنيد أبناء ريف دمشق للقتال في ليبيا

وأعلنت الأمم المتحدة يوم الجمعة الماضي، أن ملتقى الحوار السياسي الليبي سيعقد جولة محادثات في جنيف، خلال الفترة ما بين 1 و5 شباط المقبل.

وتعاني ليبيا منذ سنوات صراعاً مسلحاً، حيث تنازع ميليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، بدعم من دول عربية وغربية، الحكومة الليبية، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا