جنود أميركيون يجتمعون بـ "مجلس دير الزور العسكري" التابع لقسد

تاريخ النشر: 16.02.2021 | 18:06 دمشق

إسطبول - متابعات

اجتمع جنود أميركيون اليوم الثلاثاء، مع قيادة مجلس دير الزور العسكري التابع لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في مقر قائد المجلس، أحمد الخبيل في منطقة الصور بريف دير الزور.

اقرا أيضاً:  طلال سلو ينبش صندوق أسرار الإدارة الذاتية.. كيف يتحكم "PKK" بها؟

ونشر "مجلس دير الزور العسكري" تسجيلاً مصوراً عن هذا الاجتماع، وقال متحدث في التسجيل إن ممثلين عن القوات الأميركية في قاعدتي "حقل العمر" وقاعدة "حقل كونيكو" بريف دير الزور الشرقي، ناقشوا مع الخبيل عدة ملفات.

وأوضح أن الجنود الأميركيين أبدوا استعداداً لتدريب قوات المجلس وتقديم بعض المشاريع الخدمية في ريف دير الزور.

كما تطرق الاجتماع إلى الحملات الأمنية التي تنفذها القوات الأميركية و"قسد" للبحث عن خلايا تابعة لتنظيم "الدولة" في ريف دير الزور وخاصة في منطقة الصور وهجين، حيث يزداد نشاطهم بشكل كبير، وفق تأكيدات سابقة لقائد "قسد" مظلوم عبدي.

اقرأ أيضاً: مظلوم عبدي يدعو بايدن لحماية مكتسبات "قسد"

وتكررت في الآونة الأخيرة الاجتماعات التي تجريها القوات الأميركية مع قادات "قسد" في شمال شرقي سوريا، لتنسيق التعاون بينهما.

وقبل هذا الاجتماع بساعات، عثر الأهالي في مدينة الشحيل شرقي دير الزور، على رأس مقطوع لـ شخص مجهول، ومعلّق بقربهِ لافتة موقّعة باسم تنظيم "الدولة".

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ "الأسايش" (قوى الأمن الداخلي) في "قسد" توجّهت - بعد بلاغ مِن الأهالي - إلى قوس البلدية في الشحيل، وشاهدوا رأساً مقطوعاً بلا جسد لـ شخص مجهول الهوية.

وكُتب على اللافتة التي كانت قرب الرأس المقطوع والموقّعة باسم التنظيم "هذا جزاء مَن يرتد عن دين الله"، متوعداً بالقصاص لـ مَن سماهم "ملّة الكفر وصحوات الرّدة".

ورغم الحملات الأمنيّة التي تنفّذها "قسد" في مناطق سيطرتها بريف دير الزور بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، إلّا أنّ الفلتان الأمنّي وعمليات الاغتيال تتزايد في تلك المناطق، ويُعلن تنظيم الدولة - باستمرار - تبنّي بعض تلك العمليات.

اقرأ أيضاً: التحالف و"قسد" يشنان حملة اعتقالات في ريف دير الزور