جمهورية فانواتو تسحب الجنسية من شقيق عامر خيتي المقرب من عائلة الأسد

تاريخ النشر: 19.08.2021 | 14:27 دمشق

آخر تحديث: 19.08.2021 | 14:34 دمشق

إسطنبول - متابعات

سحبت السلطات في جمهورية فانواتو الجنسية من عبد الرحمن خيتي شقيق عامر خيتي ملياردير الحرب المقرب من الأسد وزوجته.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الموافقة على جنسية خيتي ألغيت بعد تقرير نشرته في شهر حزيران الماضي حول شراء أكثر ألفي شخص جوازات سفر وبينهم رجال أعمال يخضعون لعقوبات.
وأشارت الصحيفة إلى أنّ عبد الرحمن خيتي أول فرد سحبت جنسية فانواتو منه بعد حصوله عليها بموجب برنامج دعم التنمية، الذي يسمح للمواطنين الأجانب بشراء الجنسية مقابل 130 ألف دولار أميركي.

ويذكر أنّ وزارة الخزانة الأميركية كانت قد فرضت أواخر كانون الأول 2020 عقوبات على رجال أعمال يدعمون نظام الأسد وبينهم عامر خيتي شقيق عبد الرحمن.

السلطات تصادر  المال الذي دفعه خيتي مقابل الجنسية

بدوره، قال رونالد وارسال، رئيس لجنة المواطنة في فانواتو لشبكة ABC، ​​إن الموافقة على جنسية خيتي ألغيت الأسبوع الماضي بعد مزيد من الفحوصات التي توصلت إلى وجود عقوبات أميركية ضد بعض أعماله.

وأضاف وارسال: "بعد التحقيق الذي أجرته وحدة الاستخبارات المالية لدينا، تقرر إلغاء الجنسية الممنوحة لعبد الرحمن خيتي ومصادرة المال الذي دفعه لصالح الحكومة".

ويمنح برنامج دعم التنمية وصولاً غير مقيد وبدون تأشيرة إلى 130 دولة بما في ذلك المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي. وتعمل فانواتو أيضًا كملاذ ضريبي ، بدون ضريبة دخل أو ضريبة على الشركات أو الثروة.

حياة مترفة رغم الحرب في سوريا

تقول الغارديان في تقريرها، الذي ترجمه موقع تلفزيون سوريا، إنه يمكن رؤية الأخوين خيتي في الصور وهم يعيشون أسلوب حياة مترف على الرغم من أن سوريا تعاني من أسوأ انهيار اقتصادي لها في التاريخ الحديث - يسافرون على متن طائرات خاصة وسيارات رياضية متسابقة وتربية الخيول الأصيلة.

في الوثائق التي اطلعت عليها صحيفة الغارديان، تمت الموافقة على جنسية كيتي في كانون الثاني 2021. لكن رونالد وارسال، رئيس مكتب ومفوضية فانواتو للمواطنة يقول إنّ عبد الرحمن خيتي تقدم بطلب الجنسية قبل العقوبات التي طالته، ولم تكن هناك أي نتائج سلبية ضده وقت التقديم، فوافقت اللجنة على طلبه.

علاء إبراهيم محافظ ريف دمشق السابق وزوجته ريم نجيب ابنة خالة بشار الأسد يحصلان على جنسية "فانواتو"

من جانب آخر، كشف التحقيق الذي أجرته صحيفة الغارديان في تموز الماضي حصول محافظ ريف دمشق السابق علاء إبراهيم وزوجته ريم نجيب ابنة خالة بشار الأسد وغيرهم من المقربين من نظام الأسد على جنسية جمهورية فانواتو، ولم يصدر في التقرير الجديد أي معلومات حول سحب الجنسية من إبراهيم أو زوجته.

الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار في جمهورية فانواتو

قالت الصحيفة إن أكثر من ألفي شخص من عدة دول اشتروا خلال عام 2020، جنسية فانواتو الواقعة على جزيرة في محيط الهادئ، والتي يقطنها 300 ألف شخص فقط .

وتتيح الحكومة برنامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار، حيث جلب بيع جوازات السفر أكثر من 100 مليون دولار أميركي لحكومة فانواتو العام الماضي. وبحسب تحليل أجرته شركة "Investment Migration Insider"، وجدت أن عائدات بيع الجنسية تمثل 42٪ من إجمالي الإيرادات الحكومية في عام 2020. وقد مكنت عائدات البرنامج فانواتو، إحدى أفقر البلدان في العالم، من تخفيض رصيد ديونها.

من هو عامر خيتي؟

بعد منتصف عام 2011، ركب عامر خيتي موجة تجار الأزمات الذين غيروا لاحقا من تركيبة السلطات في  بلدان الربيع العربي، بعد اصطفافهم مع الأنظمة القمعية الحاكمة ضد الشعوب الثائرة، إذ نشأت علاقة الانتفاع المتبادل بين الاثنين، وفي سوريا برز مئات من هؤلاء، وخيتي ابن مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية، المولود في تموز عام 1980 يعد أبرزهم، فالرجل أصبح لاحقا يمتلك أذرعا طويلة اقتصادية وسياسية تُغير وتأمر وتنهى، ما شد انتباه وزارة الخزانة الأميركية التي شملته بعقوبات في 9 من تشرين الثاني 2020، فرضتها حينئذ على 11 كيانا يدعم نظام الأسد.

من هو عبد الرحمن خيتي؟

عبد الرحمن تيسير خيتي هو شقيق ملياردير الحرب عامر خيتي، ومنسق أعماله في الغوطة وقت الحصار، ولاحقاً عمل مسؤولاً عن أعمال عامر في تركيا.
كما أنه شريك بنسبة 45 في المئة في "شركة خيتي القابضة" الخاصة في دمشق، التي  أُسست في حزيران 2018، برأسمال مليار ليرة سورية مع عامر خيتي.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
انخفاض سعر صرف الليرة التركية إلى 15.65 مقابل الدولار
لماذا ترفض تركيا انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو؟
الأمن التركي يعتقل 16 شخصاً يشتبه بانتمائهم إلى "داعش" في إسطنبول
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟