جمعية الصاغة تطالب بائعي الذهب بالالتزام بالتسعيرة

تاريخ النشر: 01.02.2021 | 09:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدرت جمعية الصياغة تعميماً على الحرفيين، بضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عن الجمعية، وأن أي مخالفة لها ستعرض صاحبها إلى إغلاق المحل.

وتداولت مواقع وصفحات موالية على وسائل التواصل الاجتماعي، أمس الأحد، أن الجمعية أكدت أنه من يبيع الذهب بسعر أعلى من السعر المحدد يعتبر مخالفاً ويتعرض لـ "المخالفات القانونية وإغلاق المحل".

وعن الذهب الذي يباع في الأسواق قال رئيس جمعية الصاغة غسان جزماتي: إن الأسواق تشهد انخفاضاً كبيراً في مبيعات الذهب، حيث لا تتجاوز المبيعات 1.5 كيلوغرام يومياً، وذلك بسبب ضعف القدرة الشرائية للمواطن، وارتفاع أسعار الذهب.

وأضاف أن جميع الذهب الذي يُتداول في الأسواق حالياً هو ذهب مستعمل يتم بيعه من المواطنين للصاغة وبدورهم يعيدون صياغته وطرحه في المحال.

وكان قال أمين سر الجمعية الحرفية للصاغة والمجوهرات في حماة أنس موفق قصرين، نهاية الشهر الفائت، إن غلاء الذهب عالمياً والوضع الاقتصادي في سوريا محلياً أثر في حركة البيع والشراء وتكاد تكون شبه معدومة عند معظم المحال مما أدى إلى إغلاق نصف ورش تصنيع الذهب في حماة، بحسب تصريح نقلته صحيفة الفداء الموالية.

وأضاف أن هنالك مشكلة حقيقية بسبب انقطاع الكهرباء الطويل، فعمل جميع الحرفيين في سوق الذهب من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 2 ظهراً، وفي هذه الفترة تبقى الكهرباء مقطوعة، وعملنا يحتاج إلى كاميرات مراقبة وأجهزة إنذار في المحال والسوق وتبقى كلها دون عمل فعلي.

اقرأ أيضاً: دراسة تحلل موازنة 2021 وتكشف عمق المصائب في اقتصاد سوريا

اقرأ أيضاً:    الذهب ليس أولوية للسوريين والصاغة عاطلون عن العمل

وصرح "جزماتي" في تشرين الأول الفائت، بأن مبيعات الذهب في دمشق انخفضت هذا العام 2020 بنسبة 80 % مقارنة بالفترة ذاتها العام 2019.

وسجل سعر غرام الذهب في سوريا، أمس الأحد، ارتفاعاً ليبلغ (136 ألفاً و026 ليرة سورية – عيار 18)، و(158 ألفاً و603 ليرات سورية – عيار 21).