"جمعة الشهداء".. تجدد الاحتجاجات في منبج شمال شرقي حلب

تاريخ النشر: 04.06.2021 | 17:24 دمشق

حلب - خاص

تجددت الاحتجاجات في مدينة منبج شمال شرقي حلب، اليوم الجمعة، تنديداً بعدم التزام "قوات سوريا الديمقراطية" بوعودها.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إن المظاهرات خرجت في قرى الحية ومنبج الشرقية والهدهد ولابدة والمحترق عقب صلاة الجمعة.

وأضاف "المراسل" أن المحتجين طالبوا بتسليم العناصر الذين أطلقوا النار على المتظاهرين وأوقعوا عدداً من القتلى في صفوفهم بوقت سابق.

و أشار المراسل إلى أن "قسد" استقدمت تعزيزات عسكرية إلى مفرق بعض القرى لمنعها من التمدد إلى النقاط العسكرية المحيطة.

وقضى 4 أشخاص وأصيب 27 آخرون برصاص "قسد" منذ بدء المظاهرات، والتي طالب فيها المتظاهرون بإلغاء "قانون التجنيد القسري".

وشهد يوم الثلاثاء الماضي احتجاجات في منبج ضد قرارات مايعرف بـ "الإدارة الذاتية" بشأن "التجنيد" الذي تفرضه على الشبان من عمر 18 وحتى 30 عاماً، ليكون رد "الإدارة" الأول فرض حظر تجول لمدة 48 ساعة.

ورغم قرار فرض الحظر إلا أن الاحتجاجات استمرت، وخرجت مظاهرات في اليوم التالي بالسوق الرئيسي، وساحة الساعة، ودوار الدلو بحي السرب، ودوار الجزيرة في مدخل مدينة منبج الجنوبي الشرقي.

وعقب يومين من المظاهرات، رضخت "الإدارة الذاتية" للمطالب ووعدت -في بيان صادر عنها- بإيقاف العمل بحملة "التجنيد" في منبج وريفها وإحالتها للدراسة والنقاش، كما وعدت بإطلاق سراح جميع المعتقلين الذين أُلقي القبض عليهم لمشاركتهم في الاحتجاجات.

وبحسب المراسل فإنّ "قسد"، ورغم تعهدها بالإفراج عن المعتقلين، فإنها لم تفرج إلا عن 13 شاباً مِن عشيرتي "البوبنا، والسلطاني"، رغم اعتقالها أكثر مِن 60 شاباً بينهم مصابون برصاص عناصرها، خلال فضها للاحتجاجات.