جمال سليمان يجسد شخصية ملك ليبي ويحمل النظام مسؤولية ماحل بسوريا

تاريخ النشر: 20.12.2020 | 15:58 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن الممثل السوري ​جمال سليمان​ عن استعداده لتصوير مسلسل جديد، يجسد من خلاله شخصية الملك الليبي ​محمد إدريس السنوسي.


وأشار "سليمان" في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، إلى أن المسلسل من كتابة "فاضل عفاش"، وإخراج إلياس بكار، وسيجري تصويره في تونس، ويتناول فترة حكم الملك إدريس السنوسي التي شهدت صراعاً شعبياً للتحرر من الاستعمار الإيطالي، والعمل يتعرض لتلك الحقبة بما فيها من صراعات استعمارية، "وهو أمر مهم، ليس فقط لأنه يلقي الضوء على التاريخ، لكن لأنه أيضاً يشبه الوضع الراهن في العالم العربي، فرغم التحرر الذي حققته الشعوب العربية، لا يزال محاطاً بصراع المصالح الدولية لبسط النفوذ عليه، هذا ليس جديداً فنحن نعيشه منذ قرون" وفقاً لما صرّح به جمال سليمان للصحيفة.

وأكد "جمال سليمان" استعداده لأداء شخصية إدريس السنوسي، وكيفية تعامله كممثل مع الشخصيات التاريخية بالقول:"حين جسدتُ شخصية صلاح الدين الأيوبي ظللت أقرأ لمدة عام كل ما كُتب عنه، سواء معه أو ضده، والسنوسي أيضاً هناك كتابات معه وأخرى ضده، لا بد أن أقرأها، فأنا أستمتع بأداء الشخصيات التاريخية وأستمتع بفترة البحث عنها، وخلال بحثي في شخصية إدريس السنوسي وجدت تقاطعاً بينه وبين صلاح الدين، في جزئية التصوف، كما كان لديهما جانب من التسامح الذي يتناقض مع شخصية صلاح الدين العسكرية، ووجدته بنسبة أكبر عند السنوسي، فالتربية الصوفية التي تلقاها جعلته يتراجع عن قيادة المعركة ويتركها لعمر المختار".

اقرأ أيضاً: جمال سليمان في فيلم عن الزير سالم.. ما الدور الذي سيلعبه؟

ويعود الفنان السوري مجدداً إلى السينما عبر فيلم "الكاهن" الذي يصوره حالياً، والفيلم من إخراج عثمان أبو لبن، وتأليف محمد ناير، وأشار "سليمان" إلى أنه عُرضت عليه أعمال سينمائية لم يجد فيها نفسه قائلاً: "كفنان حينما أتجه من التلفزيون إلى السينما لا بد من وجود إضافة، فقد كنت محظوظاً لمشاركتي في عدد من الأعمال الكبيرة والمهمة مثل (التغريبة الفلسطينية، صقر قريش، خان الحرير)، وحينما أتجه إلى السينما لا بد من وجود عمل يشبه ما قدمته، إن لم يَفُقْه".

وتحدث "جمال سليمان" في حواره مع الصحيفة، عن افتقاده المسرحَ، وطموحه بتملّك مسرح يتّسع لـ 200 شخص وفتحه أمام الموهوبين. 
 

اقرأ أيضاً: جمال سليمان ينفي الشائعات حول وفاته

وبخصوص إعلان رأيه السياسي تجاه سوريا رغم التزام كثير من الفنانين بالصمت، قال "سليمان": "هذه بلدي وأنا مواطن سوري ومن حقي أن أقول الحقيقة كما أراها، ومن حق الناس أن تناقشني، المهم أن من ينتقد يتحدث بحرية وموضوعية، ولو أنني أردت الانطلاق من مصلحتي الخاصة كفنان كان عليّ أن أكتفي بالصمت، لكن إذا ما التزمت الصمت فسأكون مثل شيطان أخرس، وكنت منذ البداية ضد استخدام العنف في حل القضية السورية من أي طرف، وأولها النظام لأنه هو من بدأ بالعنف، كما أنني ضد رفع أي شعارات دينية في هذا الصراع، وضد التدخل الخارجي في سوريا بكل أشكاله السياسية والعسكرية، وقد حمّلت النظام مسؤولية ذلك لأنه لم يدخل في حوار وطني تكون فيه سوريا أولاً وثانياً وثالثاً، فالوطن أكبر من الجميع".

وفي أيلول الفائت، نفى الفنان شائعات تناقلتها وسائل تواصل اجتماعي حول وفاته، وقال سليمان في منشور على صفحته في فيس بوك "سمعت للتو خبر وفاتي وحزنت لهذا الرحيل المبكر، فما زال عندي أشياء أحب أن أقوم بها وواجبات يجب أن أفيَ بها".

 

ولعب جمال سليمان مؤخراً دور البطولة في المسلسل المصري "الحرير المخملي" الذي تدور أحداثه في حقبة الأربعينيات بمصر وهو من إخراج رؤوف عبد العزيز.

وإلى جانب شهرته كممثل ومخرج مسرحي، برز اسم الفنان المعارض جمال سليمان في صفوف المعارضة، إثر تأييده للثورة السورية التي انطلقت عام 2011، وقد تسبب ذلك في فصله من "نقابة الفنانين".


 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا