جلسة طارئة لمجلس الأمن حول خروق "الهدنة" في الغوطة

تاريخ النشر: 07.03.2018 | 11:03 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا

دعت بريطانيا وفرنسا، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعقد جلسة طارئة اليوم الأربعاء، لمناقشة خروق روسيا والنظام السوري للهدنة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وذكرت وكالة "الأناضول"، أن بريطانيا وفرنسا طلبتا رسمياً عقد الجلسة الطارئة حول الوضع في الغوطة الشرقية، إلّا أن البعثة الهولندية التي تتولى رئاسة أعمال مجلس الأمن، لم تؤكد ذلك بعد.

والغوطة الشرقية، هي آخر معقل كبير لفصائل المعارضة السورية، وهي إحدى المناطق المشمولة باتفاق "تخفيف التصعيد" أبرز مخرجات محادثات "أستانة" عام 2017 برعاية روسيا وتركيا وإيران،

وسبق أن قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قبل يومين، إن الهدنة التي دعت إليها روسيا لمدة خمس ساعات يوميا في الغوطة الشرقية بريف دمشق "غير كافية"، مطالبا إياها باحترام قرار مجلس الأمن "2401".

وأًصدر مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة يوم 24 من شباط 2018، القرار رقم "2401" حول هدنة في سوريا لمدة ثلاثين يوما، تقضي بإيقاف القصف والسماح "الفوري" ببدء عمليات الإجلاء الطبي بشكل آمن وغير مشروط، ورفع الحصار عن الغوطة الشرقية.

وتشن قوات النظام السوري بدعم من روسيا حملة عسكرية "شرسة" على الغوطة الشرقية منذ أسابيع استخدم فيها جميع أنواع الأسلحة، بما فيها "المحرمة دولياً"، أسفرت عن وقوع مئات الضحايا في صفوف المدنيين، وسط تقدم للنظام في بلدات ومزارع بالمنطقة، رغم سريان "الهدنة الروسية" وقرار مجلس الأمن.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار
تقرير يكشف الحد الأدنى للفقر والجوع في تركيا
الحسكة.. سرب مروحيات روسية يرافق دورية للنظام و"قسد" على الحدود التركية | فيديو
"تاكسي بحري" يسهل حركة النقل بين آسيا وأوروبا في إسطنبول | فيديو
مرسوم العفو.. النظام يفرج عن 476 شخصاً من أصل 132 ألف معتقل
اعتقالات تطول المنتظرين تحت "جسر الرئيس" بدمشق
كم بلغ عدد المعتقلين المفرج عنهم من سجن صيدنايا بمرسوم "العفو"؟